المدرسة الكردية الوحيدة في حلب

ضمت المدرسة الوحيدة التي تُدرس اللغة الكردية في حي الشيخ مقصود بحلب في العام الحالي المرحلة الإعدادية أيضاً، وتتحضر أن تتوسع لتضم المرحلة الثانوية أيضاً.

تُعد مدرسة الشهيد قهرمان عفرين المدرسة الوحيدة المُتخصصة بتعليم اللغة الكردية في كامل مدينة حلب، بعد أن فُتحت أبوابها العام الماضي بناءً على رغبة الأهالي في تعليم أطفالهم لغتهم الأم، وذلك بعد مطالب شعبية من لجنة التدريب في المجتمع الديمقراطي.

في العام الحالي، عملت اللجنة على توسيع المدرسة بحيث أصبحت تضم صفوف المراحل الإعدادية أيضاً إلى جانب الابتدائية نتيجة ازدياد الراغبين في التسجيل، وتقع المدرسة في القسم الشرقي من حي الشيخ مقصود.

كما عملت اللجنة على توفير الكتب الدراسية لمناهج التعليم الديمقراطي وإتمام كافة المستلزمات لتأمين سير العملية الدراسية ضمن قوانين ومبادئ تحمي حقوق الطفل وتحترم جهد المعلم.

وأكّدت مديرة المدرسة هيفاء عكاش حسين لوكالة أنباء هاوار أنهم بصدد العمل على توسيع المدرسة لضم المرحلة الثانوية أيضاً في العام المقبل "إن تطلب الأمر ذلك وإن كان هنالك إقبال على التسجيل في تلك المرحلة".

وأشارت إلى أنه في حال افتتاح المرحلة الثانوية، سيتم قبول الناجحين في كل من جامعتي كوباني وروج آفا لإتمام دراستهم الجامعية.

أما عن أعداد الطلبة المسجلين في المدرسة فقد أكّدت هيفاء أن العدد جيد ومقبول، حتى الآن وأن هنالك إقبال من قبل الأهالي على التسجيل منذ افتتاح المدرسة أبوابها في الـ 9 من أيلول/سبتمبر الحالي.

وفي نهاية حديثها ناشدت هيفاء جميع الراغبين بالتوجه لتسجيل أطفالهم للعمل على إعداد جيل المستقبل وتوعيتهم وفق أسس الديمقراطية وتعلم لغتهم الأم.

ومن جانبهما أكّد الطالبان كاوا حسون وأليسار شيخو أنهما شغوفان بتعلم لغتهما الأم إلى جانب شكرهما لإدارة المدرسة على توفيرها لمتطلباتهم والعمل على تحقيق أحلامهم.

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً