المرأة الشابة تعاهد الشهداء على إتمام المسير وبناء مجتمع خالٍ من العنف

عاهد مجلس المرأة الشابة الشهداء على إتمام المسير وأن يكنَّ قدوة لبناء مجتمع خالٍ من العنف، وذلك خلال مسيرة في مدينة منبج في إطار فعاليات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

نظم مجلس المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها اليوم  مسيرة في مدينة منبج في إطار الفعاليات الخاصة باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، شارك فيها العشرات من الأهالي.

وانطلقت المسيرة من أمام مشفى الفرات، وحمل الأهالي خلالها المشاعل ويافطة كتب عليها "بثورة المرأة سنبني مجتمع خال من العنف" مرددين شعارات "واحد ..واحد نساء سوريا واحد"، "لا للعنف ضد المرأة"، وتوجه الأهالي صوب وسط المدينة، حيث تجمع الأهالي.

وبعد الوقوف دقيقة صمت ألقت الإدارية في مجلس المرأة الشابة تهاني اللذيذ كلمة أكدت فيها وقوفهم نساء ورجالاً وقفة تضامن مع المرأة في العالم لإنهاء العنف ضد المرأة بكافة أشكاله.

كما تطرقت إلى مقاومة شعوب شمال وشرق سوريا التي أدت فيها المرأة دوراً محورياً، كما أشارت للمجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق النساء والأطفال في جميع المناطق المحتلة، واستذكرت الشهيدة هفرين خلف والشهيدة أمارة والأم عقيدة وغيرهن من النساء اللاتي تعرضن لانتهاك واضح لحقوق الإنسان في ظل صمت دولي.

ولفتت تهاني اللذيذ إلى أن الاحتلال استهدف بحقد ووحشية تطور المرأة وتقدمها "ليضعفوا فيها روح المقاومة والكفاح، ولكن جرائمهم وأعمالهم القذرة لن تزيد النساء إلا عزيمة وإصراراً على المقاومة والاستمرار على درب الشهيدات البطلات".

وفي ختام كلمتها عاهدت الشهداء باسم المرأة الشابة الحرة على إتمام المسير وأن يكنَّ قدوة لبناء مجتمع خالٍ من العنف.

ومن ثم عرض سنفزيون عن حياة الشهيدة هفرين خلف الأمين  العام لحزب سوريا المستقبل، لتنتهي المسيرة بالشعارات التي تحيي مقاومة أهالي شمال وشرق سوريا.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً