المرتزقة يسرقون صوامع الدهليز وينقلون قمحه إلى تركيا

سرق مرتزقة الجيش الحر وجبهة النصرة 11400 طن من محصول القمح من صوامع الدهليز، وينقلونه إلى تركيا لبيعه هناك.

ومنذ أيام، أقدم مرتزقة الجيش الحر وجبهة النصرة الذين يعملون مع جيش الاحتلال التركي، على فتح صوامع الدهليز للحبوب الواقع في بلدة سلوك التابعة لمقاطعة كري سبي/تل أبيض، وبدأوا ببيع ما بداخله من مخزون القمح والشعير والسماد.

واليوم قالت مصادر مطلعة من المنطقة، إن مرتزقة الجيش الحر وجبهة النصرة، بدأوا بسرقة محصول القمح والبالغ 11400 طن إلى داخل تركيا من أجل بيعها هناك.

وكانت مصادر من داخل سلوك قالت قبل أيام بأن مرتزقة تركيا من الجيش الحر وجبهة النصرة، بدأوا بفتح صوامع الدهليز وبيع الكيلو غرام الواحد من الشعير بسعر 25 ليرة سوريا, فيما باعوا الكغ الواحد من القمح بـ 80 ليرة سورية.

هذا ومع احتلال تركيا لمدينة كري سبي، عاد الداعشي إسماعيل العيدو وكان أمير الذخيرة لدى داعش في كري سبي/تل أبيض، إلى المدينة برفقة 150 داعشي.

وأشارت مصادر إلى عودة أفراد عائلة البلو التي بايعت داعش وكانت تشغل مناصب قيادية لديه في المدينة.

كما عاد المرتزق الداعشي خالد بن الوليد والذي كان يعمل إعلامياً لدى داعش في بلدة السلوك، وهو الذي صور مشاهد رمي الضحايا في حفرة الهوتا خلال فترة سيطرة داعش على المنطقة.

والمرتزق خالد بن الوليد هو من أبناء عمومة خلف الحلوس الأمير الأول لداعش في منطقة كري سبي/تل أبيض قبل تحريرها على أيدي قوات سوريا الديمقراطية.

والملفت للانتباه أن مرتزقة الجيش الحر ومنذ بدء الأزمة السورية عملوا على سرقة كافة المعامل في مدينة حلب ونقلها إلى تركيا، كما ينقلون كل ما يسرقونه من زيتون وزيت من عفرين إلى تركيا التي تشتريه وتعلبه وتصدره إلى أوروبا.

(كروب/ح)

ANHA


إقرأ أيضاً