المرصد السوري: استمرار القصف في خفض التصعيد والنظام يرتكب مجزرة

أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان استمرار المعارك والقصف المتبادل بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة للدولة التركية في المنطقة المسماة "خفض التصعيد"، وقال بأن قوات النظام ارتكبت مجزرة بريف معرة النعمان.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهدافات مُكثّفة بالقذائف والصواريخ والرشاشات الثقيلة، بين قوات النظام والمجموعات المرتزقة التابعة لتركيا، تشهدها محاور تل عاس ومدايا وترعي في ريف إدلب الجنوبي وذلك منذ ما بعد منتصف ليل الجمعة – السبت وحتى اللحظة.

وارتفع إلى 47 عدد الغارات التي نفّذتها طائرات النظام الحربية على أماكن في خان شيخون والركايا وحيش وكفرسجنة والشيخ مصطفى وترعي ومعرة حرمة ومعرشورين ودير شرقي وحزارين والتمانعة وأطراف تلمنس جنوب محافظة إدلب.

كما شنّت طائرات روسية 15 غارة على الأقل استهدفت خلالها أماكن في ركايا سجنة وأرينبة ومحيط عابدين وترعي والتمانعة بريف إدلب الجنوبي، ومحور كبانة بجبل الأكراد.

بينما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على قرية النقير جنوب إدلب فجر اليوم السبت.

واستهدفت قوات النظام بأكثر من 300 قذيفة وصاروخ أماكن في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، وريف حماة الشمالي بالإضافة لجبال اللاذقية.

فيما سقطت قذائف صاروخية أطلقتها المجموعات المرتزقة التابعة لتركيا على حي جمعية الزهراء في مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

مجزرة بريف معرة النعمان

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر جراء القصف الجوي على قرية دير شرقي بريف مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، وقال "ارتفع إلى 7 شهداء هم مواطنة وأبنائها الـ 6 بينهم 3 أطفال دون الـ 18 على الأقل، الذين قضوا في مجزرة نفذتها طائرات النظام الحربية بقصفها القرية صباح اليوم السبت، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة".

وارتفع عدد المدنيين الذين فقدوا حياتهم منذ بدء التصعيد في المنطقة المسماة "خفض التصعيد" وفق التعبير الروسي التركي، في 30 نيسان/أبريل من العام الجاري وحتى اليوم السبت 17 آب/أغسطس، إلى 935 مدني بينهم 232 طفل و 172 امرأة.

(ح)


إقرأ أيضاً