المرصد السوري: القوات الروسية تنتشر على كامل الطريق "M5"

أفادت وسائل إعلامية بانتشار القوات الروسية على كامل الطريق الدولي الذي يربط بين دمشق وحلب, فيما يبدو بأنه تنفيذ لاتفاقية الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان انتشار القوات الروسية على كامل أتستراد دمشق – حلب الدولي ضمن إدلب، حيث شوهدت الآليات العسكرية والجنود الروس ينتشرون شمال مدينة معرة النعمان وعلى طول أتستراد الـ “M5” في إدلب.

وعلى ما يبدو بأن هذه الخطوة هي بدأ تنفيذ اتفاقية (بوتين وأردوغان) بشأن إدلب والتي توصل لها الطرفين في عام 2018, وذلك تحت اسم منطقة منزوعة السلاح.

وتنص هذه الاتفاقية على إقامة منطقة (منزوعة السلاح) بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومتراً على طول خط التماس، كان من المفترض أن يبدأ تطبيقها في الـ15 من أكتوبر/تشرين الأول من عام 2018.

 كما كان مقرراً أن تسيطر الشرطة العسكرية الروسية، والجيش التركي على هذه المنطقة، وأن تنسحب المجموعات المرتزقة منها, وتُستأنف حركة السير على الطرق الدولية (M4-M5).

لكن هذه الاتفاقية لم يطبق أي من بنودها, واستمرت المعارك في المنطقة, حتى أطلقت قوات النظام بدعم روسي عملية عسكرية سيطرت من خلالها على مناطق مهمة كمعرة النعمان وسراقب وطريق الـ "M5".

واتهمت روسيا خلال الفترة الماضية تركيا بالمماطلة في تنفيذ اتفاقية سوتشي وأستانا بخصوص الوضع في أرياف حلب وإدلب وحماة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً