المرصد: ارتفاع ضحايا مجازر المرتزقة والنظام وروسيا إلى 70 مدني

ارتفع عدد ضحايا المجازر التي ارتكبتها مجموعات المرتزقة التابعة لتركيا وقوات النظام وروسيا في القصف المتبادل، أمس الاثنين، إلى 70 شخصاً في أكبر مجزرة منذ بدء التصعيد في 30 نيسان الفائت.

في أكبر مجزرة منذ بدء التصعيد الأعنف نهاية شهر نيسان الفائت في المنطقة المسماة "خفض التصعيد"، وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 70 شخصاً جراء قصف جوي وبري نفذته طائرات النظام وروسيا لمناطق المرتزقة وقصف المجموعات المرتزقة التي يدعمها الاحتلال التركي لمدينة حلب.

مقتل 57 بقصف النظام و13 بقصف مرتزقة تركيا

وقُتل 47 شخصاً بينهم 4 أطفال و4 مواطنات مجهولات الهوية، خلال قصف طائرات النظام الحربية لبلدة سراقب في ريف إدلب الشرقي، وطفلتين جراء قصف جوي من طائرات النظام الحربية استهدف قرية لطمين بريف حماة الشمالي.

وقتل رجل ومواطنة جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف بلدة كفروما جنوب إدلب، ومواطن جراء غارات جوية من طائرات روسية استهدفت مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

كما قتل رجل وزوجته وطفلهما جراء انفجار قذيفة من مُخلّفات قصف بري سابق لقوات النظام في منزلهم في قرية الكستن بريف جسر الشغور الغربي، ومواطن بقصف صاروخي نفّذته قوات النظام على قرية بداما الصغرى غرب محافظة إدلب، ومواطن بقصف صاروخي من قبل قوات النظام على قرية كفر داعل بريف حلب الغربي.

فيما قتل مرتزقة تركيا 7 أشخاص بقصف صاروخي على أحياء الجميلية والحمدانية بضواحي مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، و 6 مواطنين بينهم 4 من عائلة واحدة من ضمنهم رجل واثنان من أطفاله، وذلك جراء مجزرة نفذها المرتزقة باستهدافه قرية ناعورة شطحة الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف حماة الشمالي الغربي بالصواريخ.

إصابة 180 بجروح بعضهم حالته حرجة

وتسبب القصف المتبادل بين الأطراف المتصارعة أيضاً بإصابة 180 شخصاً بجروح، بعضهم بحالات خطرة ما يجعل حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع، هذا بالإضافة إلى وجود مفقودين وعالقين تحت الأنقاض.

(آ س)


إقرأ أيضاً