المرصد: خلال 120 يوم 95 ألف ضربة قتلت 900 مدني وهجّرت 700 ألف آخرين

تتواصل عمليات القصف الجوي والبري على ما تبقى من مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح", فيما وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال 120 يوماً من التصعيد الأعنف تنفيذ أكثر من 95 ألف ضربة جوية وبرية قتلت برفقة المعارك العنيفة نحو 900 مدني وهجّرت ما يزيد عن 700 ألف آخرين ومكّنت قوات النظام من السيطرة على 60 منطقة بريفي حماة وإدلب.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن عمليات القصف الجوي والبري متواصلة بعنف على ما تبقى من منطقة ما تسمى منزوعة السلاح منذ ما بعد منتصف ليل الأحد – الاثنين وحتى اللحظة.

حيث نفّذت طائرات النظام الحربية أكثر من 31 غارة جوية، استهدفت خلالها كل من إحسم وسفوهن وكفرعويد وكفرسجنة وركايا وبسقلا وكفروما والفطيرة جنوب إدلب، كما شنت طائرات حربية روسية 20 غارة جوية على مناطق في إحسم ومعرة حرمة ومحيط كفرنبل بالقطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، ومحور السرمانية بسهل الغاب ومحور كبانة في جبل الأكراد.

وألقى الطيران المروحي 18 برميلاً متفجراً على أماكن في كفرنبل ومعرة حرمة ومحيط كنصفرة والبارة ريف إدلب الجنوبي، كذلك استهدفت قوات النظام بعشرات القذائف والصواريخ مناطق في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وجبال اللاذقية ومحاور في الريف الحلبي.

وشهدت مناطق ما تسمى "منزوعة السلاح" وفق اتفاق روسيا وتركيا تصعيداً عنيفاً منذ انهيار وقف إطلاق النار عصر يوم الاثنين الخامس من شهر آب/أغسطس الجاري.

وتمكّنت قوات النظام منذ ذلك الوقت من تحقيق تقدم كبير حيث سيطرت على ريف حماة الشمالي بالكامل للمرة الأولى منذ عام 2012, كما سيطرت على الأوتوستراد الدولي الذي يمر من مدينة خان شيخون الاستراتيجية بعد إعلان الجماعات المرتزقة الانسحاب من المنطقة.

وجاءت السيطرة تلك بغطاء ناري مُكثّف، إذ وثق المرصد السوري نحو 18478 ضربة جوية طالت منطقة ما تسمى منزوعة السلاح منذ بداية التصعيد الأعنف في الـ 30 من شهر نيسان الفائت من العام الجاري 2019، بالإضافة لأكثر من 76860 ضربة برية نفّذتها قوات النظام فضلاً عن آلاف الصواريخ والقذائف التي نفذتها المجموعات المرتزقة على مواقع قوات النظام خلال الفترة ذاتها.

فيما فقد حوالي 992 مدني لحياتهم ممن قضوا خلال الفترة ذاتها الممتدة من 30 نيسان وحتى يوم الأحد الـ 25 من شهر آب الجاري وذلك بحسب ما وثّقه المرصد السوري أيضاً.

وأجبرت العمليات العسكرية هذه أكثر من 165 ألف مدني سوري على النزوح من مناطقهم في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، وريف حماة الشمالي، وذلك منذ انهيار وقف إطلاق النار عصر يوم الاثنين الخامس من شهر آب الجاري، فيما بلغ عدد النازحين الإجمالي أكثر من 715 ألف مدني منذ نهاية شهر نيسان/أبريل الفائت من العام الجاري.

(ي ح)


إقرأ أيضاً