المعارضة الروسية تدعو للتظاهر رداً على إقصاء مرشحيها من الانتخابات

دعت المعارضة الروسية التي اعتقلت السلطات أغلبية قاداتها، إلى تظاهرة جديدة اليوم السبت، احتجاجاً على إقصاء مرشحيها من الانتخابات المحلية في موسكو، ولكن تظاهرة اليوم أذنت بها السلطات بعد تزايد الانتقادات حول القمع الذي تمارسه.

وبحسب وكالة فرانس بريس، فإنه من المفترض أن يستمر التجمع ساعتين فقط اعتباراً من الساعة 14,00 (11,00 ت غ) وأن يبقى محصوراً في جادة ساخاروف القريبة من وسط العاصمة موسكو.

ومن بين قادة المعارضة الليبرالية، وحدها المحامية الشابة ليوبوف سوبول لا تزال طليقة من غير أن يتم اعتقالها إذ أنها أم لطفل صغير.

ونددت الجمعة خلال مؤتمر صحافي بـ"الترهيب والقمع السياسي" داعية السلطات إلى "وضع حد فوراً لهجوم الدولة هذا على المجتمع".

وعلى الرغم من أن السلطات حرمت المعارضة من قادتها، إلا أن الكثير من الشخصيات البعيدين أحياناً عن السياسة أعلنوا عزمهم على التظاهر، وبينهم أحد رواد يوتيوب يوري دود الذي تتخطى أحياناً مقاطع الفيديو التي ينشرها عشرين مليون مشاهدة، وأحد أشهر موسيقيي الراب في روسيا أوكسيمورون الذي سيشارك في "أول تظاهرة" له.

وسيسمح الإذن الصادر عن بلدية موسكو بتفادي اعتقالات جماعية كما حصل في الأسابيع الأخيرة، لكن أليكسي نافالني دعا إلى مسيرة في المدينة بعد التجمع، فيما حذّرت الشرطة بأنه سيتم "وقفها فوراً".

ومن المقرر تنظيم تجمعات أخرى في عدد من المدن الروسية.

هذا وانطلقت الحركة الاحتجاجية بعد رفض ترشيحات ستين مستقلاً للانتخابات المحلية المقررة في 8 أيلول/سبتمبر في موسكو بذرائع واهية، في وقت يبدو المرشحون المؤيدون للسلطة في موقع صعب في ظل الاستياء من الأوضاع الاجتماعية.

ويتأكد يوماً بعد يوم الخط المتشدد الذي تنتهجه السلطة في مواجهة حركة الاحتجاجات غير المتوقعة وغير المسبوقة منذ عودة فلاديمير بوتين إلى الكرملين عام 2012.

(ح)


إقرأ أيضاً