المعارضة السودانية تعلن بدء عصيان مدني

أعلنت القوى المعارضة في السودان، البدء بعصيان مدني ابتداء من اليوم على أن لا ينتهي الاعتصام إلا بقيام حكومة ميدانية بإذاعة "بيان تسليم السلطة".

تبدأ قوى المعارضة في السودان، اليوم الأحد، بالعصيان المدني في محاولة للضغط على المجلس العسكري الحاكم عقب  أحداث فض الاعتصام قبالة مقر قيادة الجيش السوداني في الخرطوم الاثنين الماضي بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وبعد الأحداث قال تجمع المهنيين السودانيين في تغريدة على تويتر "ندعو الثوار في كل أحياء وفرقان وبلدات مدن السودان وقراه بالخروج للشوارع وتسيير المواكب، وإغلاق كل الشوارع والكباري والمنافذ. نحن ندعو لإعلان العصيان المدني الشامل".

ويذكر بأن أكثر من 100 شخص قتلوا وجرح 500 شخص وفق ما أفاده أطباء قريبين من حركة الاحتجاج، خلال فض الاعتصام. لكن الحكومة تنفي هذه الأرقام، وتتحدث عن مقتل 61 شخصاً.

وتأتي الدعوة بعد يوم واحد من لقاء جمع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مع قادة المجلس العسكري الانتقالي وقادة الحراك الاحتجاجي بشكل منفصل في مسعى لإحياء المحادثات التي توقفت تقريباً عقب تفريق اعتصام الخرطوم.

وقالت مصادر في الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر السوداني لـ CNN، إن قوات الأمن السودانية اعتقلت في ساعات متأخرة من مساء السبت عددًا من قادة المعارضة، حيث اعتقلت السلطات، الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان إسماعيل جلاب والمتحدث باسم الحركة مبارك العريض، كما اعتقلت السلطات، بحسب مصادر أخرى، محمد عصمت القيادي بقوى إعلان الحرية والتغيير الذي كان من بين القيادات التي التقت رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، الجمعة، والذي أعرب عن استعداده للتوسط بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي.

وكانت قوى إعلان الحرية والتغيير، أعلنت موافقتها على وساطة رئيس الوزراء الإثيوبي في المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي، شريطة تحمل المجلس للمسؤولية فيما يتعلق بأحداث فض الاعتصام، وتشكيل لجنة تحقيق دولية فيه.

(م ح)


إقرأ أيضاً