المعارضة تشتد ضد بوتين وخطة السلام تُطرح خلال أسابيع

في الوقت الذي منعت فيه السلطات الروسية المعارضة من الترشح إلى انتخابات بلدية موسكو، تسعى الأخيرة للفوز في مناطق أخرى من البلاد، في حين قال وزير الخارجية الأمريكي إن طرح خطة السلام أو ما تعرف بصفقة القرن قد تطرح خلال أسابيع.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى الانتخابات البلدية الروسية التي ستبدأ غداً وزيارة الرئيس الأفغاني إلى واشنطن وتحديد موعد طرح خطة السلام الأمريكية بخصوص الصراع العربي – الإسرائيلي.

المعارضة الروسية الممنوعة من التصويت في موسكو، تتطلع إلى تحقيق مكاسب في مكان آخر

أشارت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية إلى أن المعارضة الروسية المُستهدفة من قبل الشرطة، ومُنعت من الاقتراع في انتخابات مدينة موسكو، تحاول الحصول على موطئ قدم سياسي في السباقات البلدية الأخرى التي تجرى يوم الأحد في الوقت الذي تخوض فيه موجة متصاعدة من المعارضة ضد الرئيس فلاديمير بوتين.

ولفتت الصحيفة إلى أن المعارضة الروسية، الممنوعة من التصويت في موسكو، تتطلع إلى تحقيق مكاسب في مكان آخر.

وقام تحالف المعارضة الروسية "الديمقراطيون المُتحدون"، بتسجيل أكثر من 400 مرشح في مناطق في سانت بطرسبرغ، المدينة الثانية في روسيا ومدينة بوتين، ويدعمون المرشحين في ست مدن أخرى في جميع أنحاء البلاد.

بومبيو: خطة السلام بالشرق الأوسط قد تُعلن خلال أسابيع

ونقلت صحيفة "ذا تايمز أوف إسرائيل" الإسرائيلية عن  وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إنه يعتقد أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستكشف في الأسابيع القادمة تفاصيل خطة السلام التي تأخرت طويلاً بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ورداً على سؤال بعد كلمة ألقاها في جامعة كانساس قال بومبيو ”أعتقد أننا سنعلن رؤيتنا خلال الأسابيع القادمة“.

وأردف وزير الخارجية الأمريكي: "استقالة مبعوث الشرق الأوسط جيسون غرينبلات لن تؤدي إلى تأخير جديد في إطلاق "الرؤية".

ولفتت الصحيفة إلى أن إدارة الرئيس دونالد ترامب أرجأت طرح الخطة بعد أن عادت إسرائيل بشكل غير متوقع للدعوة إلى انتخابات جديدة مقرر إجراؤها في 17 سبتمبر، وظهرت أسئلة جديدة يوم الخميس عندما استقال جيسون غرينبلات، مستشار ترامب في الشرق الأوسط.

غني الأفغاني يزور واشنطن مع تعثر اتفاق السلام وتصاعد العنف

ومع استمرار محادثات السلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان في لحظة حرجة وتصاعد أعمال العنف من جانب المتمردين، أكّد الرئيس الأفغاني أشرف غني، بحسب صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية، أنه من المقرر أن يسافر في غضون مهلة قصيرة إلى واشنطن في الأسبوع المقبل للقاء مسؤولين أمريكيين، حسبما أكد أحد كبار المسؤولين في إدارة غني. وقال المساعد إن الرحلة كانت مقررة يوم السبت لكنها تأجلت الآن لعدة أيام.

وفي الوقت نفسه، عاد كبير مفاوضي السلام الأمريكيين، زلماي خليل زاد، إلى قطر يوم الخميس للاجتماع بمسؤولي طالبان بعد انتهاء الجولة الأخيرة من المحادثات هناك، وفقاً لمسؤول أمريكي تحدّث شريطة عدم الكشف عن هويته.

وجاءت كلتا الحركتين غير المتوقعتين في الوقت الذي يعاني فيه المجتمع الأفغاني من موجة هجمات طالبان التي اندلعت خلال الأسبوع الماضي في كابول وفي أماكن أخرى، حتى أعلن خليل زاد ومسؤولون أمريكيون آخرون أن اتفاق السلام وشيك.

(م ش)


إقرأ أيضاً