المعلم: لا يمكن لتركيا الحديث عن وحدة سوريا وهي من تعمل على تقويض ذلك

لفت وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى أنه "لا يمكن لتركيا أن تعلن أنها مع وحدة سوريا وهي أول من يعمل على تقويض ذلك"، مشيراً إلى أن سوريا "على أعتاب نصر نهائي".

جاء ذلك خلال إلقاء المعلم لكلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم السبت ونقلت عنه شبكة سكاي نيوز، حيث طالب بانسحاب فوري للقوات الأجنبية "غير المفوضة" بالخروج، مؤكداً اتخاذ دمشق لإجراءات في حال بقاء تلك القوات.

ونوه المعلم بأن الولايات المتحدة وتركيا "تبقيان على وجود عسكري غير قانوني في شمالي سوريا وأن أي قوات أجنبية تعمل في الأراضي السورية بدون تفويض هي قوات محتلة ويجب أن تنحسب على الفور"، حسب تعبيره.

وفي حديثه عن إدلب قال وليد المعلم "لا يمكن لتركيا أن تعلن أنها مع وحدة سوريا وهي أول من يعمل على تقويض ذلك، النظام التركي يواصل حماية إرهابيي النصرة في إدلب".

وأضاف "إدلب تشكل أكبر تجمع للإرهابيين الأجانب في العالم"، ودمشق صبرت على تنفيذ المبادرات السياسية المتعلقة بشأن إدلب، أملاً بإيجاد حلول بشأن جبهة النصرة والتنظيمات الإرهابية".

(ن ح)


إقرأ أيضاً