المقاتلون في الخنادق والمدنيون في الأحياء للدفاع عن الوطن

في مواجهة هجمات دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها يرابط مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية في الخنادق الأمامية دفاعاً عن مدينة تل تمر وأهلها، فيما ينتشر الأهالي المدنيين في أحياء المدينة لحمايتها. ويقول الأهالي أنهم أصحاب هذه الأرض ولا أحد غيرهم يستطيع الدفاع عنهم.

بهدف حماية أرضهم وممتلكاتها من هجمات الاحتلال التركي مرتزقته حمل أهالي مدينة تل تمر السلاح وانتشروا في الأحياء والشوارع يناوبون على مدار الـ 24 ساعة لحماية مدينتهم.

وكالتنا رصدت أوضاع أهالي المدينة أثناء مناوبات الحراسة داخل المدينة.

المدنيون الذين انتشروا في أحياء المدينة، يناوبون في حراسة الأحياء حتى ساعات الصباح، يجتمع بعضهم حول النار للحصول على قليل من الدفء، يراقبون المارة ويسألون كل غريب يدخل الحي عن هويته. وفي حال الاشتباه بأي شخص أو حركة ما يتصلون بقوى الأمن الداخلي لاتخاذ التدابير اللازمة.

’حماية المدينة واجبنا‘

راضي محمد يبلغ من العمر 65 عاماً، وفيما يرابط اثنين من أبنائه في جبهات القتال ضد الاحتلال، خرج هو إلى أحياء المدينة لحراستها. يقول محمد أن واجبهم هو حماية المدينة وأحيائها وأهلها "إذا لم نعمل نحن على حماية أحيائنا ووطننا من أردوغان ومرتزقته فمن الذي سوف يحميها؟ نحن مضطرون أن نكون يقظين وحذرين من المرتزقة واللصوص، أوضاعنا جيدة بوجود مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، نحن نعمل على حراسة أحيائنا وشوارعنا".

’سنواصل حماية أرضنا حتى النهاية‘

إدريس شريف أحد أهالي المدينة، يحمل السلاح ويعمل مع أولاده على حماية الحي والدفاع عنه، يقول شريف إنه خرج إلى الأحياء والشوارع من أجل المشاركة في نوبات الحراسة وحماية المدينة، "سنعمل على حماية أرضنا قدر استطاعتنا، وسنواصل المقاومة. نحن نقف إلى جانب المقاتلين في خنادق القتال بدمائنا وأروحنا".

نوروز رمو قالت إنها تشارك في نوبات الحراسة من أجل منع مرتزقة الدولة التركية من الدخول إلى المدينة، وأضافت "نحن مدنيون، حملنا السلاح من أجل حماية أرضنا ومدينتنا، نحن هنا مستعدون للدفاع عن حينا. كل أهالي الحي يشاركون في مناوبات الحراسة، عندما نتعب نسلم المناوبة لأشخاص آخرين".

أما المواطن خالد محمد فأكد وقوفهم إلى جانب مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية حتى النهاية "نحن نحمي مدينتنا، ولا نسمح للمرتزقة بدخول وطننا".

’لن نترك أحيائنا بدون حماية‘

أحمد إيبش أشار إلى أن دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها يشنون هجمات وحشية ضد مناطقهم، وأضاف بهذا الصدد "هناك خلايا نائمة تابعة للمرتزقة تسعى إلى خلق البلبلة والفوضى في إحيائنا. ونحن بدورنا نقوم بحراسة الأحياء ليل نهار ونمنع حدوث أي فوضى. نحن جميعاً مستعدون للتصدي لهجمات الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها. سوف نحرر وطننا قريباً، نريد العودة إلى حياة الأمن والاستقرار، هذا وطننا ولن نقبل لأحد أن يحتل وطننا، لن نترك أحيائنا بدون حماية".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً