الموحد: طرح الأمم المتحدة فتح معبر تل أبيض شرعنة للاحتلال

قال الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا إن حديث الأمم المتحدة عن إمكانية افتتاح معبر تل أبيض الحدودي كبديل عن معبر اليعربية يعتبر بمثابة شرعنة للاحتلال ومساهمة بعملية التغيير الديمغرافي الذي يحصل في المناطق التي تحتلها تركيا.

جاء حديث الرئيس المشرك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية عبد القادر الموحد خلال اتصال هاتفي لوكالتنا، تعليقاً على حديث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غيوتيرش عن إمكانية افتتاح معبر تل أبيض لإدخال المساعدات لسوريا كبديل عن معبر اليعربية (تل كوجر) الذي تم إغلاقه في وقت سابق.

وبدأ الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية في الإدارة الذاتية عبد القادر الموحد حديثة بالقول:" طرح أمر كهذا يؤكد على الاستثمار السياسي للمساعدات وللموضوع الإنساني وهو شكل من أشكال الاعتراف وشرعنة الاحتلال التركي لمناطق شمال وشرق سوريا".

وتابع الموحد حديثه بالتأكيد على أن هذا الطرح "هو عبارة عن مساهمة غير مباشرة من الأمم المتحدة في عمليات التغيير الديمغرافي التي تحدث في المناطق التي تحتلها تركيا" في إشارة منه الى مدينتي كري سبي/ تل أبيض، وسري كانية/ رأس العين.

وأشار الى أن عملية إغلاق معبر اليعربية والحديث عن إمكانية فتح معبر تل أبيض كبديل عنه هو ليس أكثر من نقل الابتزاز من يد النظام السوري الى النظام التركي.

وأكد الرئيس المشترك لمكتب الشؤون الإنسانية على أنهم كإدارة ذاتية يطالبون بإخراج المساعدات الإنسانية من التداول والابتزاز السياسي سواء بيد النظام السوري أو التركي، مشيرا الى أنه "يجب على الأمم المتحدة والدول المعنية إدخال مساعدات للمنطقة من معابر لا تخضع لقوى تعادي الإدارة الذاتية".

وختم حديثة بالقول "نطالب بشدة بإعادة افتتاح معبر اليعربية بشكل عاجل"

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً