النظام السوري: نظام أردوغان بعدوانه يضع نفسه بمصاف المجموعات الإرهابية ويفقد صفة "الضامن"

أدانت وزارة خارجية النظام السوري بأشد العبارات "التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي وحشوده العسكرية على الحدود"، وقالت "في حال أصر نظام أردوغان على الشروع بعدوانه فإنه يضع نفسه بمصاف المجموعات الإرهابية والعصابات المسلحة ويفقده بشكل قاطع موقع الضامن في عملية أستانا ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها".

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لوكالة سانا الناطقة باسم النظام السوري، إن سوريا تدين وبأشد العبارات "التصريحات الهوجاء والنوايا العدوانية للنظام التركي والحشود العسكرية على الحدود السورية التي تشكل انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي وخرقاً سافراً لقرارات مجلس الأمن الدولي التي تؤكد جميعها على احترام وحدة وسلامة وسيادة سورية".

وأضاف المصدر "إن السلوك العدواني لنظام أردوغان يُظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة".

وشدد المصدر على سوريا إذ تعيد التأكيد على حرمة وسيادة وسلامة أراضيها فإنها تجدد التصميم والإرادة على التصدي للعدوان التركي بكافة الوسائل المشروعة.

وختم المصدر تصريحه بالقول "إن سورية تذكر أنه في حال أصر نظام أردوغان على الشروع بعدوانه فإنه يضع نفسه بمصاف المجموعات الإرهابية والعصابات المسلحة ويفقده بشكل قاطع موقع الضامن في عملية أستانا ويوجه ضربة قاصمة للعملية السياسية برمتها".

وتحشد تركيا قواتها على الحدود وتهدد بهجوم وشيك على مناطق شمال وشرق سوريا التي يتواجد فيها 70 ألف فرد من عوائل داعش بالإضافة إلى ما يزيد عن ألف مرتزق داعش من جنسيات أكثر من 50 دولة.

وكانت إيران شريكة تركيا في أستانا رفضت الهجوم التركي الوشيك وذكّرت نظام أردوغان بأن المشكلة في سوريا ليست شرق الفرات بل في إدلب "والتنظيمات الإرهابية" المتواجدة فيها.

في حين قالت روسيا الشريك الثالث في أستانا على لسان وزير الخارجية سيرغي لافروف إنهم يشجعون الحوار بين الإدارة الذاتية والحكومة في دمشق.

وأضاف لافروف "اتصلنا بممثلي الإدارة الذاتية وممثلي النظام السوري، وأكدنا أننا نشجعهم على بدء حوار لحل مشاكل هذا الجزء من سوريا".

وتابع وزير الخارجية الروسي "سمعنا بالأمس تصريحات كل من المسؤولين في دمشق وممثلي الإدارة الذاتية، بأنهم مستعدون لمثل هذا الحوار. سنحاول قدر الإمكان تسهيل بدء مثل هذه المحادثة الموضوعية المباشرة. نأمل أن يتم دعمه من قبل جميع اللاعبين الخارجيين الرئيسيين".

(ح)


إقرأ أيضاً