النظام يتقدم في حماة بدعم روسي والإخوان وراء مجزرة الأبيض

بغطاء جوي روسي، استطاعت قوات النظام التقدم في ريف حماة، وفيما يرتقب السودانيون اليوم مفاوضات اللمسات النهائية، لتشكيل السلطة الانتقالية، اتهمت قوى الحرية والتغيير جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف وراء مجزرة مدينة الأبيض.

تطرّقت الصحف العربية اليوم الثلاثاء، إلى التقدم الذي حققته قوات النظام بدعم روسي، وعودة الاحتقان إلى الشارع السوداني بعد مقتل طلاب في مدينة الأبيض، وإنذار وزير الخارجية البريطاني إيران بضرورة احترام القوانين الدولية والإفراج عن السفينة المُحتجزة، وقطع الجيش الليبي طريق الإمداد الرئيسي بين طرابلس ومصراتة.

الشرق الأوسط: النظام يستعيد بغطاء روسي بلدتين شمال حماة

وفي الشأن السوري تطرقت صحيفة الشرق الأوسط إلى الأوضاع الميدانية وقالت "حققت قوات النظام السوري بغطاء جوي روسي تقدماً قرب محافظة إدلب في شمال غربي سوريا، بعد سيطرتها على بلدتين شمال حماة وسط البلاد.

وتتعرض محافظة إدلب ومناطق مجاورة؛ حيث يعيش نحو ثلاثة ملايين نسمة، لقصف شبه يومي تُنفذه طائرات سورية وأخرى روسية منذ نهاية أبريل (نيسان)، ولا يستثني المستشفيات والمدارس والأسواق، ويترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي. وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس، إنه «بعد معارك عنيفة مستمرة منذ الأسبوع الأول من يونيو (حزيران)، تمكنت قوات النظام من السيطرة على بلدتي تل ملح وجبين في ريف حماة الشمالي»".

البيان: قوى التغيير لـ «البيان»: «الإخوان» وراء مجزرة الأبيض

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة البيان "قُتل خمسة متظاهرين، من بينهم أربعة تلاميذ، بالرصاص في مدينة الأُبيض وسط السودان، وأصيب عدد آخر بجروح، حسبما ذكرت لجنة أطباء السودان المركزية المُقربة لحركة الاحتجاج، وفيما يرتقب السودانيون اليوم مفاوضات اللمسات النهائية، لتشكيل السلطة الانتقالية، اتهمت قوى الحرية والتغيير تنظيم «الإخوان»، باستهداف العملية السياسية الجارية، من خلال توتير الأجواء، وتنفيذ مجازر بغرض عرقلة خطوات من شأنها أن تُفضي إلى إنهاء حالة السيولة الحالية.

وقال القيادي بتحالف نداء السودان، المُوقّع على إعلان الحرية والتغيير، محمد سيد أحمد سر الختم، لـ «البيان»، إن النظام البائد، هو من يقوم بمثل هذه الأعمال، ومنسوبوه هم الذين يحاولون من خلال قتل الأبرياء عرقلة العملية السياسية، مشدداً على أن مجزرة الأبيض لن تُوقف التفاوض مع المجلس العسكري، وقال سيد أحمد إن اجتماع غداً قائم في موعده، مشيراً إلى ضرورة العمل من أجل محاصرة عصابة «الإخوان»، التي تحاول الآن بشتى السبل إجهاض العملية الانتقالية".

العرب: حماس تعزز قبضتها المدنية على غزة بعد فرض سطوتها الأمنية

أما في الشأن الفلسطيني فقالت صحيفة العرب "يعتبر سياسيون فلسطينيون اختيار حماس إدارات جديدة لمجالس بلدية في غزة خطوة تظهر نيتها لتعزيز سلطتها المدنية في تجاهل لتداعيات ذلك وما سيخلفه من تعميق للأزمة الداخلية.

وأثار اختيار حركة حماس لإدارات جديدة لمجالس بلدية في قطاع غزة جدلاً على الساحة الفلسطينية خاصة من حيث الطريقة التي جرى بها الأمر حيث تم تشكيل ما سمي بمجمع انتخابي لانتخاب عناصر تلك الإدارات.

ويقول سياسيون فلسطينيون إن الحركة بخطوتها الأخيرة أظهرت نيتها لتعزيز سلطتها المدنية بعد نجاحها في فرض سطوتها الأمنية، في تجاهل لتداعيات ذلك وما سيخلفه من تعميق للأزمة الداخلية في ظل ما تواجهه القضية الأم من تحديات غير مسبوقة تهدد بنسف طموحات الشعب الفلسطيني.

وأعلنت بلدية غزة، كبرى بلديات القطاع، الذي تسيطر عليه حماس بالقوة منذ منتصف عام 2007، مؤخراً تعيين يحيى السراج رئيساً جديداً لها “بعد انتخابه من نخب مجتمعية ورؤساء وأعضاء لجان الأحياء وممثلي النقابات والاتحادات المختلفة".

الشرق الأوسط: لندن تُنذر طهران، أفرجوا عن السفينة لتخرجوا من الظلام

وعلى صعيد التوتر بين إيران وبريطانيا قالت صحيفة الشرق الأوسط "وجّه وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب، أمس، إنذاراً إلى إيران، بأن عليها اتباع القواعد الدولية والإفراج عن سفينة ترفع العلم البريطاني، إذا كانت تريد الخروج من الظلام، مُغلقاً الباب على تلميح إيراني بمبادلة ناقلة النفط البريطانية التي صادرتها إيران في مضيق هرمز والسفينة الإيرانية التي اعترضها البريطانيون قبالة جبل طارق.

وشهد مضيق هرمز، أهم ممر مائي لشحنات النفط في العالم، عمق المخاوف الدولية إزاء أمن الملاحة، عندما احتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع العلم البريطاني، بعد أسبوعين من احتجاز القوات البريطانية ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق، واتهامها بانتهاك العقوبات المفروضة على سوريا.

البيان: المسماري، قطعنا خط إمداد الميليشيات بين طرابلس ومصراتة

وفي شأن الأزمة الليبية قالت صحيفة البيان "أعلن الجيش الوطني الليبي إسقاط طائرة تركية مُسيّرة تابعة للميليشيات الإرهابية بضواحي طرابلس، هي الثامنة منذ بداية عملية "طوفان الكرامة" التي انطلقت في الرابع من أبريل الماضي لتطهير العاصمة من الميليشيات، في وقت أكد الناطق باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أن قوات الجيش قطعت طريق الإمداد الرئيسي بين طرابلس ومصراتة، وأضاف في تصريحات صحافية، أنه تم سحب بعض وحدات الجيش من محاور في طرابلس حفاظاً على سلامة المدنيين، وأوضح أن خطة الجيش لدخول العاصمة طرابلس تجري كما هي موضوعة.

وأعلن الجيش الوطني الليبي إسقاط طائرة تركية مُسيّرة تابعة للميليشيات الإرهابية بضواحي طرابلس، هي الثامنة منذ بداية عملية "طوفان الكرامة" التي انطلقت في الرابع من أبريل الماضي لتطهير العاصمة من الميليشيات".

العرب: مبادرة الحوار السياسي في الجزائر تتجه إلى الفشل المبكر

أما بالنسبة للجزائر كتبت صحيفة العرب "توالت ردود الفعل الرافضة للمشاركة في مبادرة الحوار السياسي، من طرف شخصيات وُجهت لها الدعوة من أجل الانضمام إلى المسعى الذي باشرته السلطة في الآونة الأخيرة، وهو ما يضع لجنة رئيس البرلمان السابق في مأزق حقيقي، ولاسيما في ظل غياب الانسجام بين أعضائها، وتعرض مصداقيتها للطعن من طرف السلطة في المقام الأول.

وانضمت المناضلة التاريخية والبرلمانية السابقة زهرة ظريف بيطاط، إلى لائحة الأعضاء الذين عبروا عن رفضهم الانخراط في مسعى المبادرة السياسية، التي تستهدف فتح حوار سياسي في البلاد، من أجل الخروج من المأزق الذي تتخبط فيه البلاد منذ ستة أشهر، والذهاب إلى انتخابات رئاسية في القريب العاجل".

(آ س)


إقرأ أيضاً