النظام يقصف "خفض التصعيد" بالقذائف الصاروخية

قصفت قوات النظام ما تبقى من المنطقة المسماة "خفض التصعيد" بالقذائف الصاروخية، على الرغم من وجود وقف إطلاق للنار في المنطقة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات النظام واصلت قصفها الصاروخي على ريف إدلب ضمن ما تبقى من المنطقة المسماة "خفض التصعيد" حيث استهدفت بقذائفها الصاروخية بعد منتصف ليل الجمعة – السبت وفجر اليوم أماكن في حيش وكفرسجنة وكفرنبل والشيخ دامس وربع الجور ومعرة حرمة بالقطاعين الجنوبي والجنوبي الشرقي من الريف الإدلبي، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وكانت قوات النظام قد قصفت يوم أمس بالقذائف الصاروخية مناطق في كل من كفرحمرة والمنصورة ومنطقة الليرمون شمال حلب، كما قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدتي حزارين ومعرة الصين جنوب إدلب.

وتستمر عمليات القصف على المنطقة المسماة "خفض التصعيد" على الرغم من وجود وقف إطلاق للنار.

وكانت الدول التي تُسمي نفسها "ضامني أستانا" روسيا وتركيا وإيران ناقشوا خلال اجتماع في أنقرة الوضع في منطقة "خفض التصعيد" حيث طغت التناقضات على الاجتماع, فيما تحدثت مصادر مُقربة من المرتزقة بأن تركيا تعهدت لروسيا بتقديم تنازلات حول حل مرتزقة تحرير الشام وحراس الدين.

ويبدو بأن ما حدث هو مهلة روسية جديدة لأنقرة بشأن تنفيذ اتفاق سوتشي القديم, إلا أن الأخيرة تماطل في التنفيذ.

(ي ح)


إقرأ أيضاً