النواب الأوروبيون ينتخبون رئيساً جديداً لبرلمانهم

ينتخب النواب الأوروبيون الجدد, اليوم الأربعاء, رئيساً جديداً لبرلمانهم بعد الاتفاق الذي أُبرم بشأن توزيع المناصب العليا بين قادة الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

سيُصوّت النواب الأوربيون الجدد الذين تولوا مهامهم الثلاثاء بعد جلسة افتتاح قصيرة في ستراسبورغ عند الساعة التاسعة (07,00 ت غ) من الأربعاء في اقتراع سري لانتخاب رئيس للبرلمان خلفاً للإيطالي أنطونيو تاجاني الذي ينتمي إلى مجموعة الحزب الشعبي الأوروبي اليميني.

وأكّد الألماني مانفريد فيبر رئيس مجموعة الحزب الشعبي الأوروبي أكبر كتلة في البرلمان، والمُرشح الذي لم يفز برئاسة المفوضية الأوروبية أنه "مستعد لدعم" مرشح المجموعة الاشتراكية الديموقراطية (ثاني كتلة في البرلمان)، في إطار التناوب بعد رئاسة تاجاني.

كما لا تضم لائحة المرشحين الأربعة التي نُشرت ليل الثلاثاء الأربعاء أي مرشح من الحزب الشعبي الأوروبي.

والمرشحون الأربعة هم الاشتراكي الديموقراطي الإيطالي ديفيد ساسولي النائب الأوروبي منذ عشر سنوات، والمدافعة عن البيئة الألمانية سكا كيلر، والإسبانية سيرا ريغو التي تنتمي إلى كتلة اليسار المتطرف والمحافظ التشيكي يان زاهراديل.

ورئاسة البرلمان التي حُددت ولايتها بسنتين ونصف السنة من المناصب التي يجري التنافس عليها وتسعى الكتل السياسية الأوروبية الكبرى إلى تقاسمها، وإن كان أقل أهمية في نظرها من رئيس المفوضية الأوروبية.

وكان القادة الأوروبيون توصلوا الثلاثاء إلى اتفاق على الشخصيات الأساسية لقيادة الاتحاد الأوروبي. وقد اختاروا سيدتين لمنصبين رئيسيين هما الألمانية أورسولا فون دير ليين لرئاسة المفوضية الأوروبية والفرنسية كريستين لاغارد لرئاسة البنك المركزي الأوروبي.

وورث رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال رئاسة المجلس الأوروبي الهيئة التي تضم قادة الدول الـ 28 بينما يبدو اسم الاشتراكي الإسباني خوزب بوريل مطروحاً ليتولى الشؤون الخارجية للاتحاد خلفاً لفيديريكا موغيريني.

لكن بالنسبة لفون دير ليين إذ أنه ينبغي على النواب الأوروبيين المصادقة على تعيينها في جلسة يُفترض أن تُعقد خلال أسبوعين.

ويفترض أن يحصل المرشح لرئاسة الاتحاد على أغلبية مُطلقة من الأصوات، ليفوز بالمنصب.

(ي ح)


إقرأ أيضاً