الهلال الأحمر الكردي في ديرك يعزز الواقع الصحي في المنطقة

يواصل مركز الهلال الأحمر الكردي في ديرك تقديم الخدمات الطبية للأهالي مجاناً، مما يساهم في تحسين القطاع الصحي وتخفيف أعباء العلاج عن كاهل الأهالي.

تأسست منظمة الهلال الأحمر الكردي في 12 كانون الأول 2012 بطاقم طوعي مؤلّف من 8 أعضاء في مدينة عامودا، نتيجة حاجة المنطقة الماسة للخدمات والمعالجة نتيجة الصراع الدائر في المنطقة وهجوم الجماعات المرتزقة.

وحصل الهلال الأحمر الكردي على الدعم المحلي من الأهالي والصيدليات في روج آفا، كما قدمت منظمات إغاثية وطبية من باكور وروجهلات كردستان مثل الهلال الأحمر الكردستاني، كل الإمكانات والأدوية اللازمة.

وافتتح الهلال الأحمر خلال سنوات الثورة العديد من المراكز في مختلف مدن ومناطق شمال وشرق سوريا، ومنها مركز فرع الهلال الأحمر الكردي في مدينة ديرك.

ويُقدم الهلال الأحمر الكردي في ديرك الخدمات لأهالي ناحية ديرك وقرى ريف كوجرات وبرآف من خلال العيادات الطبية.

معاينات وأدوية مجانية في مختلف الاختصاصات

ويضم مركز الهلال الأحمر الكردي في ديرك عدة أقسام منها الاستقبال لتسجيل أسماء المرضى، قسم التمريض، الأطفال، وقسم الداخلية بالإضافة إلى قابلة قانونية نسائية، كما أن العيادة مُجهّزة بجهاز الإيكو وجهاز تخطيط القلب.

يستقبل المركز المرضى من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 11 قبل الظهر بالنسبة لمعاينات أمراض الأطفال والأمراض النسائية، ومن الساعة 11 حتى 1 ظهراً يتم معاينة مرضى الأمراض الداخلية، ومن الساعة الواحدة ما بعد الظهر وحتى انتهاء الدوام يتم معاينة جميع الحالات لوجود طبيب.

وتشمل الخدمات معاينة المرضى وصرف الأدوية مجاناً. إضافة إلى تأمين الأدوية بالنسبة لمرضى الأمراض المزمنة بشكل دوري.

60 مريض يومياً يتلقون الدعم الطبي

وبحسب القائمين على الهلال الأحمر الكردي في ديرك، فإن المركز يستقبل يومياً وبشكل وسطي حاولي 60 مريضاً لحالات مرضية مختلفة.

وبهدف تقديم المزيد من الخدمات، سعى المركز إلى إحداث قسم التحاليل الطبية، إضافة إلى قسم التثقيف الصحي، مما ساهم في زيادة عدد المراجعين.

جهاز لفحص سرطان الثدي خلال أسابيع

ومن الخدمات التي سيقدمها مركز الهلال الأحمر الكردي في ديرك خدمة الفحص الشعاعي للثدي للكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي.

 وبحسب الرئيسة المشتركة لفرع المنطقة الشرقية نوروز خليل، فإن الهلال الأحمر الكردي قدم عرضاً للمنظمات الدولية لشراء جهاز ماموغرافي (جهاز التصوير الشعاعي للثدي)، نظراً لانتشار مرض سرطان الثدي بنسبة عالية في المنطقة، إلا أن المنظمات لم تُقدم الدعم اللازم، وعليه سعى الهلال الأحمر الكردي إلى شراء الجهاز بكلفة 82 مليون ل.س. حيث من المقرر استقبال المرضى خلال الشهر الجاري مجاناً.

كما يُشرف مركز الهلال الأحمر الكردي على مجموعة من المراكز الصحية في ريف المنطقة، إضافة إلى إحداث مراكز طبية جديدة، حيث تم مؤخراً إحداث مركزين طبيين أحدهما في قرية السويدية وآخر في قرية ديرنا آغي.

وبدوره أكّد الطبيب في قسم الأطفال دارا باشا، أن المركز يستقبل حوالي 25 طفل/ة يومياً للمعاينة وتقديم الأدوية اللازمة، فيما يتم تحويل الحالات الحرجة والعمليات الجراحية إلى مشافي المنطقة.

نقص في بعض أنواع الأدوية

ونوّه المسؤولون في مركز الهلال الأحمر الكردي في ديرك إلى حاجة المركز باستمرار إلى الأدوية والعلاجات الطبية لتقديم خدمات أفضل لأهالي المنطقة.

وناشد المسؤولون المنظمات الدولية بتقديم الدعم لمنظمة الهلال الأحمر الكردي في مناطق شمال سوريا، نظراً لدوره المهم في تقديم الخدمات الطبية للأهالي.

يسعى الهلال الأحمر إلى توسيع نقاطه ومراكزه في عموم شمال وشرق سوريا، بالإضافة إلى إنشاء مستوصفات في السويدية وديرنا آغي، وغيرها من القرى والنواحي.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً