الهلال الأحمر الكردي يستعد لتوسيع المشفى الميداني في مخيم الهول

يستعد الهلال الأحمر الكردي لتوسيع المشفى الميداني في مخيم الهول الأسبوع القادم، من خلال زيادة عدد الأسِرّة ضمن مشفى المخيم، وافتتاح أقسام جديدة.

افتُتح مخيم الهول بداية عام 1991، إبان حرب الخليج، من قبل المفوضية العليا بالتنسيق مع السلطات السورية، واحتضن في تلك الآونة قرابة 15 ألف لاجئ عراقي، واستقبل المخيم للمرة الثانية اللاجئين العراقيين عام 2003 أثناء التدخل الأمريكي في العراق، وللمرة الثالثة عام 2016 بعد هجوم مرتزقة داعش على المدن العراقية واحتلالهم مساحات واسعة هناك.

وأثناء افتتاح مخيم الهول من قبل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، سارع الهلال الأحمر الكردي لفتح نقطتين طبيتين هناك لتقديم الخدمات الطبية للاجئين العراقيين، وبعد تحرير قوات سوريا الديمقراطية آخر معاقل مرتزقة داعش في مناطق شمال وشرق سوريا في الباغوز بتاريخ 23 آذار، سلّم الآلاف من عوائل مرتزقة داعش من النساء والأطفال أنفسهم للقوات، ونظراً للعدد الضخم لقاطني المخيم، ولتلبية كافة احتياجاتهم الطبية، بادر الهلال الأحمر الكردي لفتح مشفى ميداني في المخيم بداية شهر نيسان المنصرم.

وكان يضم المشفى الميداني الذي افتتحه الهلال الأحمر الكردي 17 سريراً، ويتألف من عدّة أقسام وهي: غرفة عمليات، وقسم الجراحة العامة، وقسم العظمية، وقسم الداخلية، والنسائية والتوليد، والأطفال، ومخبر وصيدلية.

ويتحضر الآن الهلال الأحمر الكردي لتوسيع المشفى الميداني في مخيم الهول، ومن المقرر زيادة عدد الأسِرّة إلى 30 سرير، بالإضافة لزيادة عدد الكادر الطبي إلى 6 أطباء من اختصاصات متفرقة، وفتح 3 أقسام أخرى وهي قسم الأشعة، وغرف عزل الأمراض المُعدية وقسم الحروق.

مسؤول المشفى الميداني الدكتور ألان داهر أوضح: " ستدخل توسعة المشفى بأقسامها الجديدة الخدمة في الأسبوع المقبل"، وبيّن إلى أن هدفهم من هذه الخطوة تقديم الخدمات الطبية لأكبر عدد من النازحين واللاجئين، بالإضافة لتلافي ترحيل الحالات المرضية إلى خارج المخيم.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً