الهلال الأحمر الكردي ينقل الطفلة سارة إلى باشور كردستان

نقل الهلال الأحمر الكردي الطفلة سارة يوسف التي بُترت ساقها، نتيجة قصف الاحتلال التركي لمدينة قامشلو في 10 تشرين الأول إلى باشور "جنوب كردستان" لتلقي العلاج.

استهدف جيش الاحتلال التركي ظهيرة الـ 10 من تشرين الأول الجاري، أحياء مدينة قامشلو "الزيتونية والغربي، والبشيرية وقدوربك" المكتظة بالمدنيين بوابل من القذائف الصاروخية، واستشهد على إثرها الطفل محمد يوسف محمد ذو الـ 12 عاماً والمسنة بشيرة كبشو، بالإضافة إلى إصابة جانكين أحمد مراد 35 سنة، وعبد الكريم البعد 23 سنة، ودليل عبد المجيد علي 26 سنة، وبدارن راكان محمد 35 سنة، ومحمود أحمد حمادي 19 سنة، وحامد حواس العمر 40 سنة، دليل عبد المجيد علي 23 سنة، وكانيوار بشير علي 24 سنة بجروح. الطفلة سارة ذات الـ 7 أعوام كانت بين المصابين، حيث بُتر ساقها اليمين من فوق الركبة، وهي شقيقة الطفل الشهيد محمد يوسف محمد.

وبالتعاون والتنسيق مع الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، نقل الهلال الأحمر الكردي، صباح اليوم الطفلة سارة يوسف برفقة والديها إلى باشور كردستان لتلقي العلاج.

وتدهورت الحالة النفسية للطفلة سارة نتيجة الصدمة، وكانت تسأل الأطباء والممرضات وكل من يدخل الغرفة التي تتلقى ضمنها العلاج متى يمكنها أن تستعيد ساقها.

كادر الهلال الأحمر الكردي أوضح بأن الطفلة سارة سيتم نقلها إلى باشور "جنوب كردستان"، عبر معبر سيمالكا الحدودي، نظراً لحاجتها للعلاج.

(ش أ- أ س/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً