الوفد السويدي يطلّع على آلية عمل الإدارة الذاتية التنفيذية والتشريعية

زار الوفد السويدي المجلس التنفيذي والتشريعي لإقليم الجزيرة بهدف الاطلاع على آلية العمل والاستماع لأهم الصعوبات التي تمر بها المنطقة, والتقى بمجموعة من أعضاء المجلس التنفيذي والتشريعي.

التقى قبل قليل الوفد السويدي الزائر لمناطق شمال وشرق سوريا ضمن برنامج جولاته ولقاءاته بمؤسسات ودوائر الإدارة الذاتية كلاً من المجلس التنفيذي والتشريعي لإقليم الجزيرة, وضم الوفد كلاً من " المبعوث الأممي السويدي للملف السوري بر اورينيوز، مسؤول الملف السوري في الوزارة الخارجية السويدية كاريوهان وينبيرخ، مسؤول برنامج وكالة الإغاثة العالمية (سيدا) في لبنان  بردانس، المستشارة القانونية آفين جتين, وبمشاركة ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في السويد واسكندنافيا ستير كرُداغي".

وكان في استقبال الوفد الزائر في مركز الإدارة الذاتية لإقليم الجزيرة في ناحية عامودا التابعة لمقاطعة قامشلو, كلاً من "الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الجزيرة طلعت يونس, نظيرة كورية’ ونائب الرئاسة علي الكعود, الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في الإقليم حسين عزام, أريا محم, ونائبة الرئاسة إلهام مطليه ومستشاري الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي ديلبر يوسف, مزكين أحمد, إلى جانب العديد من أعضاء المجلسين.

وفي بداية الزيارة وبعد الترحيب من قبل الطرف المستضيف, بيّن المبعوث الأممي السويدي للملف السوري بر اورينيوز سبب الزيارة قائلاً" نحن فخورون جداً بزيارة حلفائنا ممن قضوا على داعش والإرهاب, وكانت الزيارة ضرورية لمساندة المنطقة, وبناء على تلبية ما يمكن تقديمه لمساعدة المنطقة كانت زيارتنا إلى هذه المنطقة".

وبدورهم الرئاسة المشترك للمجلس التنفيذي طلعت يونس ونظيرة كوريا خاطبا الوفد السويدي بالتعبير عن مدى فخر الإدارة الذاتية بزيارة الوفد, ووضحوا آلية عمل المجلسين التنفيذي والتشريعي, وتطرقا خلالها أيضاً إلى الصعوبات الكبيرة التي تُعاني منها مناطق شمال وشرق سوريا, ولا سيما بعد تحرير المناطق الأخيرة من مرتزقة داعش, والتي بدورها زادت من مصاعب الإدارة في المناطق الأخرى, وطالبا في ختام كلمتهم الوفد بضرورة المساندة السياسية كما كانت المساندة العسكرية, وتقديم الدعم للمناطق المنكوبة في المنطقة, وتخفيف أعباء الإدارات الذاتية.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسلينا فإن الوفد توجّه للقاء بالقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي.

ANHA


إقرأ أيضاً