انتخاب أعضاء لحزب سوريّا المُستقبل في ناحيتي المحترق والفارات

عُقد اليوم مؤتمر تحت شعار "سوريّا ديمقراطيّة لا مركزيّة.. ترسيخ الإدارة الذّاتيّة .. تعزيز قوّات سوريّا الدّيمقراطيّة"، وذلك لتشكيل وانتخاب مجالس ونوّاب وأعضاء لحزب سوريّا المستقبل في ناحيتي خطّ المحترق والفارات.

وحضر المؤتمر اليوم المئات من أهالي ريف منبج الغربيّ والجنوبيّ المقيمين في قرى وبلدات خطّ ناحية المحترق وخطّ ناحية الفارات، إضافة إلى شيوخ ووجهاء العشائر في المنطقة، وممثّلين عن الإدارة المدنيّة الدّيمقراطيّة في مدينة منبج وريفها، حيثُ نُصبت الخيام في ساحة مدرسة المحترق في الرّيف الجنوبيّ لمدينة منبج، وعلّقت فيها صور لشهداء حزب سوريّا المستقبل، كما عُلّقت في جوانب الخيمة لا فتات كُتِب عليها: "لا للطائفيّة.. لا للمذهبيّة.. لا للقوميّة"، "الإدارة الذّاتيّة حلّ لكافّة القضايا"، "التّداول السّلميّ للسّلطة حلّ للأزمة السّوريّة"، "طريق الشّعب طريق الحرّيّة".

وبدأ المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثمّ قُرِأت التّوجيهات العامّة لحزب سوريّا المستقبل من قِبل عضوة الحزب نيرمين مسلم، جاء فيها: "الأزمة الّتي تعصف بالعالم ليست كسابقاتها من الأزمات الدّوليّة، وذلك نتيجة سيطرة رأس المال والشّركات الكبرى التّابعة للقوى العالميّة وهيمنتها على السّوق الدّوليّ، ولذلك فالأزمة دائمة وعميقة ومتعدّدة الجوانب ممّا ينعكس على النّواحي الاقتصاديّة والسّياسيّة والعسكريّة والتّجاريّة، وبهذا تأخذ الحرب سِمة عالميّة".

كما تطرّقت نيرمين للحديث عن ظروف المرحلة الّتي نشأ فيها حزب سوريّا المستقبل: "في حين تمرّ سوريّا بمرحلة مصيريّة وتاريخيّة، علينا أن ندوّن تاريخنا المعاصر، فمنذ انطلاقة حزب سوريّا المستقبل في عام 2018 إلى يومنا هذا ونحن نخوض كفاحاً على كافّة الأصعدة، وذلك لنيل الحرّيّة والمساواة والعدالة الّتي يتطلّع إليها شعبنا".

ومن ثمّ ألقت رئيسة مكتب فرع منبج للحزب عذاب العبّود كلمةً باسم حزب سوريّا المستقبل، تطرّقت فيها للأحداث والمجريات الّتي تشهدها المنطقة، وجاء فيها: "في ظلّ ما يجري بالشّرق الأوسط من انتفاضات شعبيّة وحراك جماهيريّ منذ عقد للمطالبة بالتّغيير والتّحوّل الدّيمقراطيّ، إلّا أنّ الأزمة السّوريّة كانت الأكثر تأثيراً على الرّأي العام العالميّ والدّوليّ، والأكثر وطأة أيضاً على الشّعب السّوريّ".

كما لفتت إلى أنّ السّوريّين كانوا أداة بيد الدّول، إلّا أنّ القوى الاجتماعيّة والسّياسيّة الدّيمقراطيّة في المناطق الشّماليّة والشّرقيّة تمكّنت من تفادي الدّخول في صراعات طائفيّة أو عرقيّة، مستلهمة قيم التّاريخ في الأخوّة والعيش المشترك بين المكوّنات والأديان، واستطاعت دحر قوى الإرهاب والتّطرّف، كمرتزقة داعش ومثيلاتها، وتوصّلت لحالة مُثلى يسودها الأمن والاستقرار والتّآخي ممّا يؤهّلها لتصبح أملاً لكلّ السّوريّين في ظلّ الصّراعات المدمّرة.

ومن ثمّ شرح عضو الحزب عماد الموسى آليّة الانتخاب والتّرشّح لمجلس حزب سوريّا المستقبل في ناحيتي المحترق والفارات، وبعد الانتهاء من شرح الآليّة فتح باب التّرشيح لانتخاب رئيس ونائب وأعضاء لمجلس النّاحية، وأعلن من خلال نتائج فرز أصوات الصّندوق اسم 13 عضواً وعضوة لمجلس ناحية المحترق والفارات لحزب سوريّا المستقبل، منهم حنان البرهو رئيسة لمجلس النّاحية، وأحمد صالح البكو نائب.

واختتم المؤتمر بكلمة ألقتها رئيسة المجلس المُنتخبة حنان البرهو، شكرت من خلالها أعضاء المؤتمر الّذين منحوهم الثّقة ليكونوا أعضاء لهذا المجلس، وعاهدت بالعمل بجهدّ وإخلاص وبالسّير على درب الشّهداء، وإكمال المسير النّضاليّ حتّى تحقيق الحرّيّة والعدالة والمساواة بين جميع المكوّنات.

(كروب/إ)

ANHA

 


إقرأ أيضاً