انطلاق ملتقى حواري لشيوخ ووجهاء عشائر إقليم الجزيرة

يعقد في هذه الأثناء هيئة أعيان شمال وشرق سوريا الملتقى الحواري لعشائر وقبائل إقليم الجزيرة في شمال وشرق سوريا, تنديداً بالتهديدات التركية, والداعمة لقوات سوريا الديمقراطية, بمشاركة أكثر من 500 شخصية من شيوخ ووجهاء عشائر " عربية, كردية, سريانية, أرمنية, آشورية"

برعاية هيئة أعيان شمال وشرق سوريا, انطلقت قبل قليل فعاليات الملتقى الحواري لعشائر وقبائل إقليم الجزيرة شمال وشرق سوريا, بمشاركة أكثر من 500 شيخ ووجيه عشيرة وقبائل إقليم الجزيرة, تحت شعار "لا للتهديدات التركية لشمال سوريا, نعم لسوريا آمنة", وذلك في قاعة اجتماعات زانا بمدينة قامشلو.

 ومنذ الساعة التاسعة صباحاً يتوافد العشرات من شيوخ ووجهاء عشائر و قبائل عربية, كردية, سريانية, آشورية, أرمنية, إلى صالة الملتقى التي زُيّنت برموز هيئة أعيان شمال وشرق سوريا, وشعارات" متمسكين بمقاومتنا ضد كافة التهديدات لأننا طلاب سلام, صفاً واحداً بجانب قوات سوريا الديمقراطية", ويحضر الملتقى ممثلين عن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, ومؤسسات المجتمع المدني, و شخصيات سياسية ومثقفين, وعلماء دين ووجهاء عشائر عراقية.

وبحسب مراسلنا, فإن العشائر والقبائل المُشاركة هي" جبور, شمر, زبيد, طي, شرابية, جوالة, عكيدات, عدوان, بكارة" 

وانطلق الملتقى الحواري في أولى جلساته بالوقف دقيقة صمت, والترحيب بالعشائر والقبائل والشخصيات الحاضرة, تلتها كلمة هيئة أعيان شمال وشرق سوريا من قبل عضو المجلس الرئاسي للهيئة همبر حسن, شكر في بداية كلمته الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على إتاحة الفرصة للهيئة لعقد هذا الملتقى. وتطرّق في سياق كلمته إلى التضحيات الكبيرة التي قدمتها وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية لتحرير المناطق من مرتزقة داعش.

كما ووصف همبر حسن هذا الملتقى الحواري بالاجتماع السوري- السوري, وقال في هذا السياق" نحن أبناء هذه الأرض ومن حقنا تقرير مصيرنا, ونحن هنا اليوم لنقول للعالم بأسره بأننا لن نرضى ولن نسمح أبداً لأي كان بالعبث بأمننا ومكتسباتنا المتحققة, وفي مقدمتها تركية الأردوغانية, فنحن طلاب سلام إن ارادوا, ونحن المقاومون إذا حاولوا الاعتداء على أرضنا.

هذا و تستمر أعمال الملتقى الآن بمناقشة الوضع السياسي في الشرق الأوسط, وفي سوريا وشمال شرق سوريا بشكل خاص.

ومن المُزمع أن يُختتم الملتقى بإصدار بيان للرأي العام.

ANHA


إقرأ أيضاً