انطلاقاً من الروح الكومينالية حلت 399 قضية

تستمر لجان الصلح في مجالس مدينة منبج وريفها والتي تتبع للكومينات بأداء واجباتها والقيام بمهامها في حل الخلافات وفق أُسس اجتماعية, حيث تم حل 399 قضية منذ مطلع العام 2019 حتى شهر حزيران الجاري.

انطلاقاً من مبدأ العيش المشترك وأخوة الشعوب الذي اعتمده النظام الكومينالي أساساً له, وبهدف تنظيم المجتمع ونشر المودة والسلام بين المواطنين, وضرورة إنهاء كافة النزاعات بين الأفراد للحصول على مجتمع مُنظّم خالٍ من الفوضى والمشاجرات, تم تشكيل لجان الصلح التابعة للكومينات بالتزامن مع تشكيل المجالس والكومينات في مدينة منبج وريفها.

تُعرف لجان الصلح بأنها لجان اجتماعية, طوعية, منتخبة, مُؤلّفة من مجموعة من الأعضاء, مقبولة من الشعب والمجتمع من الجنسين, ممن يتحلون بصفات وجدانية وأخلاقية, ولهم تجارب عملية, وخبرات اجتماعية وثقافية قادرة على حل المشاكل بالطرق الرضائية, وتحمل مسؤوليات العدالة وأعبائها, بغية حل المشاكل عن طريق المصالحة والتوافق بين الأطراف, بما لا يتعارض مع مبادئ الأمة الديمقراطية ومواثيق حقوق الإنسان.

تتألف لجان الصلح من: لجان الصلح في الكومين, مجلس الصلح في المدينة, إدارة لجان الصلح في المقاطعة, وتحمل لجان الصلح في الكومين على عاتقها مهام النظر في الشكاوى الجزائية, وجميع الدعاوي المدنية, والتجارية, بغية حلها عن طريق المصالحة بين أطرافها.

وبحسب إحصاء إدارة الخطوط في مدينة منبج وريفها لمجموع الدعاوي والقضايا التي استقبلتها لجان الصلح التابعة للكومينات في مجالس مدينة منبج وريفها, علماً أنه تم تشكيل مجلسين في مدينة منبج و 6 مجالس في ريف المدينة بعد تحريرها, كان الإحصاء العام للجان الصلح في جميع المجالس منذ مطلع العام الجاري 2019 حتى حزيران من العام ذاته على الشكل التالي: الدعاوى والقضايا التي تم استقبالها بلغ عددها ما يقارب 663, تم حل منها ما يقارب 399 قضية مختلفة, فيما بقيت 153 قضية قيد النظر, وتحولت 111 قضية إلى ديوان العدالة.

وأفاد الرئيس المشترك للجنة الصلح في مجلس أبو قلقل حسين العلي بن محمد أن اللجنة قد استقبلت 82 دعوى وقضية مختلفة منذ مطلع العام الجاري حتى شهر حزيران من العام ذاته, حيث حلت اللجنة 64 قضية, فيما بقيت 9 قضايا قيد النظر, و9 قضايا تمت إحالتها إلى ديوان العدالة, وفي حديثه نوّه حسين إلى أن اللجنة تطلب من المدعي شهوداً ووثائق لإثبات حقه على المدعى عليه في القضية, وأكّد حسين العلي أن اللجنة تستمر بأداء واجباتها على أكمل وجه.

وفي السياق ذاته أكد الرئيس المشترك للجنة الصلح في مجلس الخط الغربي (خط البريد) في مدينة منبج رجب محمد علوش بأن اللجنة استقبلت ما يقارب 193 قضية مختلفة منذ مطلع العام الجاري حتى شهر حزيران من العام ذاته, حيث تم حل 113قضية من قبل لجنة الصلح في المجلس, كما بقيت 48 قضية قيد النظر, وتحوّلت 32 قضية إلى ديوان العدالة.

هذا وقد سجّلت لجنة لصلح في مجلس الخط الشرقي (خط طريق الجزيرة) منذ مطلع العام الجاري حتى منتصف الشهر السادس ما يقارب 198 من الدعاوي المختلفة, تم حل منها ما يقارب 105 قضايا, فيما بقيت 51 قضية قيد النظر, وتم تحويل 42 قضية إلى ديوان العدالة, واقترحت لجنة الصلح  في مجلس الخط الشرقي زيادة عدد أعضاء اللجنة, وذلك بهدف حل أكبر عدد ممكن من القضايا دون الحاجة لتقديمها إلى ديوان العدالة.

وتستمر لجان الصلح التابعة للكومينات في مجالس مدينة منبج وريفها بتنفيذ مهامها, والقيام بواجباتها في استقبال الدعاوى والقضايا, ومحاولة حلها وفق النظام الداخلي للجان الصلح التي تتبع للكومينات.

(ر ش/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً