بئر يتسبب في تلوث مياه 12 قرية في ناحية تل حميس

تحاول لجنة المياه ببلدة جزعة حل مشكلة اختلاط المياه المالحة بالمياه العذبة لآبار البلدة ما يحرم سكان 12 قرية من الحصول على المياه الصالحة للشرب.

يعاني سكان 12 قرية في بلدة جزعة التابعة لناحية تل حميس من نقص مياه الشرب نتيجة تسرب المياه السطحية المالحة من إحدى آبار محطة الأحيمر واختلاطها بمياه الآبار الأخرى في المحطة الرئيسية، مما أدى لخروجها عن الخدمة وباتت مياهها غير صالحة للشرب.

وتبعد محطة الأحيمر 7 كم عن مركز بلدة جزعة وهي مجمع لـ 4 آبار تغذي قرىالأحيمر، ومزرعة الأحيمر، والصفوك، ومزرعة الحنوة، وحسن النجم، والزرقاء، ومزارع الزرقاء، وزبيدة، والبكارية، بالإضافة إلى بلدة جزعة، وجديدة، وفلسطين الشرقية.

وأوضح عضو لجنة الخدمات في  مجلس بلدة جزعة، عبد السلام اليوسف أسباب اختلاط مياه إحدى الابار المالحة بمياه الآبار الثلاثة الأخرى، وقال: "بعد قدوم المرتزقة إلى المنطقة نُهبت قطع محطة الأحيمر وتوقفت عن العمل عدّة سنوات الأمر الذي أكسب مياه إحدى آبارها الملوحة واختلاطها بمياه الآبار الثلاث الأخرى".

اليوسف لفت إلى وجود مساع لحل المشكلة "هيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم الجزيرة حفرت بئراً جديداً لتزويد المحطة بالمياه، وكانت مياهها صالحة للشرب، وبعد مدة خرج البئر عن الخدمة نتيجة اختلاط مياه البئر التي اكتسب مياهه الملوحة مع مياه باقي الآبار". واقترح اليوسف ردم البئر الذي يسرب المياه المالحة بمادة الإسمنت.

وقدمت لجنة المياه في بلدة جزعة طلباً لحل مشكلة مياه محطة الأحيمر لبلدية الشعب في ناحية تل حميس، وأكّدت بأن بلدية الشعب بصدد تشكيل لجنة من مهندسين وأخصائيين جيولوجيين للكشف على المحطة والبئر الذي يُسرب المياه المالحة، وبموجب تقرير اللجنة سيتم اتخاذ التدابير اللازمة.

وفي حال تم تلافي اختلاط مياه البئر الذي اكتسبت مياهه الملوحة سيتم حل مشكلة المياه في12 قرية التي يبلغ تعداد سكانها قرابة 6 آلاف نسمة.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً