بالتزامن مع حراك روسي تركي.. أكثر من 250 قذيفة على "منزوعة السلاح"

بلغ  عدد المناطق التي شهدت خروقات عنيفة في ما تسمى "منزوعة السلاح" إلى 41 منطقة خلال الـ24 ساعة الماضية حيث استهدفتها قوات النظام بما يقارب 250 قذيفة وذلك بالتزامن مع محادثات روسية تركية حول الوضع في هذه المناطق.

مركز الأخبار

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن قوات النظام جددت قصفها لمناطق في أطراف بلدة قلعة المضيق الواقعة في الريف ذاته، ولم ترد أنباء عن خسائر بشرية، في حين تعرضت مناطق في قرية سكيك بالريف الجنوبي الشرقي من إدلب، لقصف من قبل قوات النظام، ما أسفر عن أضرار مادية، ليرتفع إلى أكثر من 41 منطقة تعداد ما استهدفته قوات النظام خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، بما يقرب من 250 قذيفة

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً صاروخياً نفذته قوات النظام بعد منتصف ليل الثلاثاء – الأربعاء، مستهدفة الريف الحموي ضمن المنطقة ما تسمى منزوعة السلاح، حيث قصفت أماكن في أطراف بلدة اللطامنة شمال حماة، وأماكن أخرى في أطراف الحويجة والشريعة والجماسة وقلعة المضيق بسهل الغاب شمال غرب حماة.

هذا القصف المكثف وغير المسبوق منذ أشهر، على المناطق التي تسمى منزوعة السلاح جاء بالتزامن مع مباحثات روسية تركية بشأن الوضع في إدلب وعموم هذه المناطق.

حيث وبحسب المراقبين بأن الخلاف بين هاتين الدولتين حول المخرج في إدلب يتعمق أكثر حيث أبدت روسيا مراراً امتعاضها من المماطلة التركية بتنفيذ اتفاق إدلب.

( ي ح)


إقرأ أيضاً