بالدموع وعربة معاقين هربت من القصف التركي إلى مكان آمن

تسببت هجمات الجيش الاحتلال التركي ومرتزقة جبهة النصرة على قرى سري كانيه، بنزوح الآلاف من منازلهم.

رغم اتفاق وقف إطلاق النار، إلا أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في الجيش الحر وجبهة النصرة مستمرون بانتهاك الاتفاق وهاجموا قرى مناجير، جافا، الأربعين والأسدية في سري كانيه بالدبابات والمدافع والطائرات. الذي تسبب بنزوح الأهالي من قراهم صوب قرى تل تمر.  

مراسل وكالتنا  ANHAرصد هجمات جيش الاحتلال ومرتزقته واستهدافهم للمدنيين ونزوح الأهالي.

إحدى الأمهات من قرية مناجير قالت والدموع تنهمر من عيناها "جيش الاحتلال ومرتزقة النصرة يهاجموننا، وبسبب هجماتهم نزحنا من قريتنا وتوجهنا صوب تل تمر، جيش الاحتلال والمرتزقة خرّقوا الاتفاق".

ونتيجة للخوف لم تتمكن الأم من شرح الأوضاع والحديث عنها، حيث وضعت بعض الأغراض على كرسي للمعاقين وتوجهت نحو تل تمر.

وتتصدى قوات سوريا الديمقراطية لهجمات الاحتلال ومرتزقته في إطار حقها بالدفاع المشروع عن نفسها وشعوب المنطقة.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً