بالصور والفيديو.. بهجة العيد تعم مدينة سري كانيه

تزدهر أسواق مدينة سريه كانيه التابعة لمقاطعة الحسكة بالتزامن مع اقتراب عيد الفطر، فيما امتلأت الأسواق بمستلزمات العيد من المأكولات والحلويات والألبسة.

مثلها مثل باقي مدن وبلدات شمال وشرق سوريا تنعم مدينة سري كانيه بالأمن والاستقرار، رغم التهديدات والانتهاكات المتكررة للاحتلال التركي على القرى والبلدات الحدودية.

مظاهر الأمن والاستقرار والازدهار الاقتصادي برزت بشكل أكبر مع حلول شهر رمضان واقتراب عيد الفطر. فامتلأت أسواق المدينة بمختلف أنواع المأكولات والحلويات والألبسة استعداداً لاستقبال العيد.

وبدأ أهالي المدينة وريفها منذ أيام بارتياد سوق المدينة للتبضع وشراء حاجيات العيد مما أضفى على المدينة أجواء البهجة والسعادة. ويتوجّه الأهالي بشكل خاص إلى "عبارة حج وصفي" التي يقول الأهالي أنها بنيت قبل حوالي 30 عاماً وكانت تضم ثلاث محلات تجارية لتتسع وتزدهر وتضم الآن حوالي 300 محل تجاري لبيع مختلف الحاجيات والمستلزمات وبشكل خاص مستلزمات العيد من السكاكر والشوكولا، الأقمشة، الألبسة، الإكسسوار والأحذية وغيرها.

ومن جانب آخر، كثّفت قوات الأمن الداخلي وقوات النجدة دورياتها وحواجزها في المدينة، كتدابير احترازية لأية خروقات قد تحصل في أيام العيد، كما تعمل قوات الترافيك على تنظيم حركات المرور وتقليل الازدحام لتسهيل حركة الأهالي ومنع وقوع الحوادث.

كاميرا وكالة أنباء هاوار تجوّلت في أسواق المدينة ورصدت حركة السوق كما التقت عدداً من الأهالي الذي عبّروا عن امتنانهم للقوات التي حررت المدينة وتحافظ على الأمن والاستقرار. كما تمنى الأهالي أن يكون العيد هذا العام مناسبة لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

 (ك)


إقرأ أيضاً