باليوم العالمي للتضامن مع روج آفا الآلاف من أهالي الرقة يطالبون بوقف العدوان التركي

بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا وتنديداً باستمرار العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سورية وإقصاء شعوبها من اللجنة الدستورية خرج الآلاف من أهالي مدينة الرقة وبلدة الكرامة في الريف الشرقي للرقة بتظاهرات حاشدة جددوا من خلالها تمسكهم بمقاومة الكرامة، رافضين لكل الكل الاتفاقات والمؤامرات التي تحاك ضد شعوب شمال وشرق سورية.

التظاهرة التي خرج بها أهالي الرقة  انطلقت من دوار الإطفائية وسط المدينة وضمت العديد من شيوخ ووجهاء عشائر الرقة وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية حيث أكد المتظاهرون على وقوفهم جنباً إلى جنب مع مقاتلي ومقاتلات قوات سورية الديمقراطية في مقاومتهم للعدوان التركي.

المتظاهرون حملوا يافطات كتبت عليه العبارات المنددة بالعدوان التركي والمعبرة عن دعم الشعوب لمقاومة الكرامة ضد الاحتلال التركي .

وبعد أن جابت التظاهرة شوارع الرقة وتجمع المتظاهرون عند ساحة البانوراما غربي المدينة والوقوف دقيقة صمت أكد كل  رئيس مكتب تنظيم المجالس منير الخلف في كلمة ألقاها بإسم مجلس الرقة المدني والإدارية في إدارة المرأة بالرقة شمس عبد القادر في كلمتها التي ألقتها باسم إدارة المرأة بالرقة بأن الشعوب في شمال وشرق سورية بكافة مكوناتها وطوائفها تقف في خندق واحد مع قسد في مقاومة الكرامة ذد العدوان التركي ولن يسمحوا لجبهة النصرة وداعش باحتلال المنطقة من جديد كما حصل من قبل وبدعم تركي أيضاً.

الكلمات جاءت أيضاً رافضة لكل أشكال التآمر على شعوب شمال وشرق سورية والتي تهدف الى ضرب مشروع الأمة الديمقراطية الذي كان ثمنه دماء 11 ألف شهيد من قوات سورية الديمقراطية ومطالبة الأمم المتحدة بالاستفاقة من سباتها واتخاذ خطوات فعلية لإيقاف التمدد العثماني في سورية.

كما شدد المتظاهرون على ضرورة إشراك مناطق شمال وشرق سورية في أي عملية سياسية تحدث في سورية لأنها جزء لا يتجزأ منها مجددين رفضهم للجنة الدستورية التي تشكلت بإقصاء الإدارة الذاتية منها.

ونشرت الأمم المتحدة منذ يومين اسماء الأعضاء الـ 150 المرشحين لصياغة الدستور السوري حيث شمال أسماء من المعارضة والنظام والمجتمع المدني وإقصاء للإدارة الذاتية التي تمثل شعوب شمال وشرق سورية والتي تتعرض مناطقها لعدوان تركي بربري بدء في الـ 9 من تشرين الأول الفائت.

وعلى صعيد متصل وللغاية ذاتها خرج المئات من أهالي بلدة الكرامة الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور والقرى المحيطة بها بتظاهرة مماثلة حيث انطلق التظاهرة من ساحة سلامة شمالي البلدة وتجمعوا أمام مبنى إدارة المرور جنوب البلدة.

وحمل المتظاهرون أعلام قوات سورية الديمقراطية واليافطات المنددة بالعدوان وصدحت حناجرهم بالهتافات التي تمجد الشهداء ومقاومة الكرامة وبطولات قوات سورية الديمقراطية

وبعد تجمع المتظاهرون ووقفوهم دقيقة صمت، ألقيت عدة كلمات باسم شيوخ ووجهاء عشائر الريف الشرقي ألقاها شيخ عشيرة البريج أمير الخابور ,وباسم ادرأه المرأة في الكرامة ألقتها الإدارية سوسن الخلف, وباسم عوائل الشهداء ألقتها الإدارية في مجلس عوائل الشهداء ابتسام الاحمد حيث أدانت جميع الكلمات استمرار العدوان التركي على شمال وشرق سورية وانتهاكه لكل الأعراف والتقاليد الدولية وحقوق الإنسان وخرقه المستمر لكل الهدن التي تم الاتفاق عليها غير آبه لأي شيء.

كما طالب المتظاهرون بمحاسبة تركيا ومرتزقتها عن كل الجرائم التي ارتكبوها وخاصة استخدام الأسلحة المحرمة دولياً وإنشاء محكمة دولية بهذأ الخصوص والمطالبة بتعويض الأهالي بعد أعمال السلب والنهب التي تعرضت لها ممتلكاتهم من قبل داعش وجبهة النصرة وضمان عودتهم الآمنة الى منازلهم بعد خروج المرتزقة منها.

 (كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً