بدء المناظرات التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة في تونس

قبل 8 أيام من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في تونس وفي ظل استمرار المرشحين بالحملة الدعائية، تشهد البلاد ابتداءً من السبت وعلى مدى 3 ليالٍ نقاشاً كبيراً بين المرشّحين الـ 26.

ووُزّع المرشحين الستة والعشرين على 3 أمسيات، حيث سيُشارك في يوم السبت 9 مرشحين والأحد 9 مرشحين، أما في يوم الاثنين سيشارك 8 مرشحين، حيث ستستمر الأمسية الواحدة ساعتين ونصف.

واختيرت للمناظرات عناوين "الطريق إلى قرطاج - تونس تختار"، ستُبثّ على 11 قناة تلفزيونيّة، بينها قناتان حكوميتان، وعبر أثير نحو عشرين إذاعة.

وسيكون بين المرشّحين المشاركين في المناظرة مساء السبت، مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو والرئيس السابق المنصف المرزوقي، ورئيس الوزراء السابق المهدي جمعة، إضافة إلى عبير موسى التي تعارض الإخوان.

وسيكون هناك كرسي فارغ للمرشّح ورجل الأعمال نبيل القروي الموجود في السجن بتهم تتعلّق بتبييض أموال.

هذا وقد دُعي إلى الانتخابات الرئاسية المبكرة في تونس بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي، في أواخر يوليو الماضي، حيث كان مخططاً أن تجرى الانتخابات يومي 17 و24 نوفمبر، لكن بعد وفاة السبسي، قُدمت الانتخابات من أجل ضمان تولي رئيس جديد منصبه في غضون 90 يوماً، وفقاً لما يقتضيه الدستور. وقد قُدِّم موعدها إلى 15 سبتمبر 2019. وإذا لم يحصل أي مرشح على أغلبية الأصوات، فإن انتخابات الإعادة لن تتجاوز 3 نوفمبر.

وتعمل في تونس 13 قناة تلفزيونيّة، وهي قناتان حكوميّتان و11 قناة خاصّة و39 إذاعة أصبحت تمنح مساحات واسعة من برامجها للنقاش السياسي.

(آ س)


إقرأ أيضاً