بدرخان عطي: بناء جدار التقسيم منافٍ للقوانين الدولية

أشار المحامي بدرخان عطي إلى أن بناء جدار التقسيم في عفرين يعني تقسيم الأراضي السورية، ومع هذا ما يزال النظام السوري مُلتزماً الصمت حيال ذلك.

احتل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته عفرين في الـ 18 من آذار عام 2018  ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن يمارسون الانتهاكات بحق أهالي عفرين من قتل وخطف ونهب وتدمير للممتلكات وتغيير ديمغرافية عفرين، ومُؤخراً تقوم تركيا ببناء جدار لفصل عفرين عن الأراضي السورية وتسعى لإعادة إحياء الدولة العثمانية.

وحول هذا الموضوع قال المحامي بدرخان عطي من مدينة كوباني إن بناء الجدار في عفرين يهدف لفصلها عن الأراضي السورية وهو مخالف للقوانين الدولية ومع ذلك يلتزم العالم الصمت حيال بنائه.

’دولة الاحتلال التركي تقوم بتدريب المرتزقة’

وتابع عطي حديثه بالقول:" في بداية الثورة السورية وقفت بعض القوى في وجه النظام السوري باسم الجيش الحر لنشر العدالة والمساواة في سوريا ولكن تلك القوى نفسها تقوم اليوم في عفرين بمساعدة جيش الاحتلال التركي في تقسيم الأراضي السورية وفصلها عن بعضها. الجيش الحر يقوم بمساعدة جيش الاحتلال التركي وأعضاؤه يتلقون تدريباتهم في تركيا ويتم إرسالهم إلى سوريا لذلك فإن أولئك الأشخاص الذين تلقوا تدريباتهم في تركيا يقومون بمساعدة تركيا ويتقاسمون معها المصالح".

’بناء الجدار ينافي القوانين الدولية‘

ونوّه عطي إلى أن بناء جدار التقسيم في عفرين ينافي جميع القوانين والمواثيق الدولية، مشيراً إلى أن غاية الدولة التركية هي نهب خيرات المنطقة وكذلك تعزيز احتلالها وسيطرتها على شعوب سوريا وإعادة الامبراطورية العثمانية ومن ثم احتلال سوريا بشكل كامل.

وأكد عطي أيضاً أن بناء جدار القسيم في عفرين يعني تقسيم الأراضي السورية "مضى عام كامل ودولة الاحتلال التركية تواصل انتهاكاتها ضد أهالي ومنطقة عفرين، عفرين جزء من الأراضي السورية، إلا أن النظام السوري لا يبدي أي موقف إزاء احتلال عفرين، وهذا يعني أن هناك اتفاق بين روسيا وتركيا ولذلك فإن النظام وروسيا يلتزمان الصمت من أجل مصالحهما".

’على المجتمع الدولي وضع حد للدولة التركية‘

وأنهى المحامي بدرخان عطي حديثه بالقول "تواصل دولة الاحتلال التركية تهديداتها ضد مناطق شمال وشرق سوريا بشكل يومي، ليس من حق تركيا احتلال الأراضي السورية، وكذلك احتلال عفرين. وعلى المجتمع الدولي وكل من ينادي بحقوق الإنسان إيقاف دولة الاحتلال التركية ووضع حد لاحتلال عفرين".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً