برقية عزاء  من حركة المجتمع الديمقراطي لذوي شهداء هجمات قامشلو والكاهن هوسيب

قدمت حركة المجتمع الديمقراطي برقية عزاء لذوي شهداء تفجيرات قامشلو، وذوي الكاهن هوسيب أبرهام بيدوبيان راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك الذي اغتالته خلايا داعش مع والده أمس، وناشدت الحركة شعوب المنطقة لرص الصفوف للوقوف بوجه الهجمات وفضح جرائم أردوغان ومرتزقته.

وجاء في نص برقية العزاء التي أصدرتها حركة المجتمع الديمقراطي اليوم مايلي:

"باسم حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM نتقدم بأحر التعازي إلى عوائل الشهداء في التفجيرات الأخيرة التي حصلت في مدينة القامشلي, وتمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى . كما نتقدم بتعازينا إلى عائلة الكاهن هوسيب أبرهام بيدوبيان راعي كنيسة الأرمن الكاثوليك الذي تم استهدافه هو ووالده على الطريق بين مدينتي (الحسكة – دير الزور).

حيث يعلم الجميع أنه مع بداية الغزو التركي ومرتزقته لاحتلال المناطق في سري كانييه ( رأس العين) وكري سبي ( تل أبيض) بدأت الخلايا النائمة التابعة لداعش تتنشط وتقوم بعمليات لا إنسانية ضد المدنيين انتقاماً من هزيمته ومن المقاومة التي يبديها أبطال قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة .

إننا ندين بشدة هذه الهجمات التي يقوم بها الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا, والذي نعتبره انتهاك لكل الاخلاقيات والمبادئ الإنسانية والقوانين الدولية، هذه الجرائم ارتقت إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية، دون أي رادع من المنظمات الدولية أو تقديم هؤلاء المجرمين  لمحكمة الجنايات الدولية.

ما يتوجب علينا فعله في هذه الظروف التمسك بأرضنا والوقوف صفاً واحداً في وجه هذه الجرائم التي يقوم بها الفاشي التركي ومرتزقته, كشف حقيقة أردوغان المجرم للرأي العام".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً