برلماني بلجيكي: الهجمات التركية المستمرة على مناطق شمال شرق سوريا شنيعة

وصف عضو البرلمان البلجيكي جورج ديلمنش الهجمات التركية على مناطق شمال شرق سوريا بـ "الشنيعة"، وأوضح بأن الحكومة البلجيكية ترى قرار الإدارة الذاتية الديمقراطية بصدد مقاضاة مرتزقة داعش الأجانب ضمن مناطق شمال وشرق سوريا بأنها خطوة ممتازة.

زار، اليوم، وفدٌ بلجيكي ضم عضو البرلمان البلجيكي جورج ديلمنيش George delmansh ورئيس منظمة ضحايا الإرهاب في فرنسا وبلجيكا فيليب فاستن سكيب Phillip vastenskip وعدد من الصحفيين، شمال وشرق سوريا.، واستقبل الوفد نائب الرئاسة المشتركة لدائرة العلاقات الخارجية فنر الكعيط وأعضاء الدائرة، في مقر الدائرة في مدينة قامشلو.

وعقب الاجتماع المغلق الذي دار بين الجانبين، أجاب عضو البرلمان البلجيكي جورج ديلمنيش George delmansh خلال مؤتمر صحفي في قاعة الدائرة على أسئلة الصحفيين، بالإضافة للإفصاح عن فحوى الزيارة وأهدافها.

وأوضح جورج ديلمنيش بأن هذه الزيارة الثالثة لمناطق روج آفا وشمال شرق سوريا، وأثنى على التضحيات التي قدمها شعب المنطقة لتحرير مناطقهم من مرتزقة داعش وكافة الفصائل المتطرفة التي حاولت احتلال المنطقة.

الهجمات التركية على شمال شرق سوريا شنيعة

وبيّن ديلمنش بأنهم يهتمون بالوضع الأمني والعسكري، والاستقرار الأمني والإنساني، وقال: "تحدثنا خلال الاجتماع عن الوضع الأمني في المنطقة، ومعتقلي داعش الإرهابيين لدى الإدارة الذاتية، وعوائلهم الموجودين الآن في مخيمات الإدارة الذاتية".

ورداً على سؤال لمراسلي وكالتنا حول موقف الحكومة البلجيكية من الهجمات التركية على مناطق شمال شرق سوريا، أجاب بأن الحكومة البلجيكية أدانت هذه الهجمات الشنيعة التي استهدفت المنطقة، وقال: "تركيا شنت هجمات على المنطقة دون استشارة أي دولة".

تأسيس محكمة لمقاضاة مرتزقة داعش الأجانب خطوة ممتازة

وحول موقف الحكومة البلجيكية من قرار الإدارة الذاتية الديمقراطية القاضي بمقاضاة مرتزقة داعش الأجانب ضمن مناطق شمال وشرق سوريا، رد عضو البرلمان البلجيكي جورج ديلمنش بالقول: "بأن هذه الخطوة هي خطوة ممتازة ورائعة جداً، والدول الأوربية تدرس هذه الخطوة الآن بعمق، وعليها دراستها بعمق مع الإدارة الذاتية لشمال شرق سوريا أيضاً".

وبالنسبة لذوي داعش من أصول بلجيكية الموجودين الآن في مخيم الإدارة الذاتية، أوضح جورج ديلمنش بأنه كان لدى الحكومة البلجيكية استراتيجية ألا وهي استقبال الأطفال فقط، وبعد المناقشة مع الإدارة الذاتية هناك استراتيجية أخرى وسنعلن عنها لاحقاً.

ويوجد الآن 15 عنصر من عناصر داعش ذو أصول بلجيكية في سجون الإدارة الذاتية، بالإضافة لـ 48 طفل و30 امرأة في مخيمات الإدارة الذاتية.

ومن المقرر أن يجري الوفد البلجيكي عدّة زيارات ضمن مناطق شمال شرق سوريا، بالإضافة لزيارة مخيمات النزوح لمعرفة آثار الهجمات التركية على شعب المنطقة، ومخيم الهول للإطلاع على أوضاع المخيم، واجراء لقاءات مع ساسة المنطقة.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً