برلماني عراقي: نحن متعاطفون مع الكرد في أي جزء من العالم

قال عضو مجلس النواب (البرلمان) العراقي، ساركوت شمس الدين، إنهم متعاطفون مع الكرد في أي جزء من العالم وهم مستعدون لأي عمل يحل القضية بشكل سلمي، مؤكداً أن تركيا لا تنسق مع سلطات بلاده في هجماتها الجوية على جنوب كردستان.

وقال شمس الدين عن الهجمات الجوية التركية وتوغلها البري في جنوب كردستان، لوكالة سبوتنيك الروسية: "لم يتم الاتفاق على أي شيء [العمليات الجوية] من هذا القبيل مع الحكومة الحالية"، مشيراً إلى أن الهجمات التي تحدث الآن "تستند إلى اتفاقات أُبرمت بين العراق وتركيا عام 1980 والتي لا تزال سارية".

وأضاف "لكن الحكومة العراقية الحالية لم تتشاور مع تركيا بخصوص هذا الموضوع [القصف الجوي]"، مؤكداً أن هذه الهجمات "قد تؤثر سلباً على علاقاتنا مع تركيا، فضلاً عن كون ذلك سيخلق وضعاً صعباً للمستثمرين الأتراك للعمل بحرية في العراق".

ووفقا للنائب، فإن تركيا والعراق ناقشتا هذه القضية مراراً وتكراراً، ولكن دون جدوى.

ودعت بغداد أنقرة في أكثر من مناسبة لاحترام سيادتها تعليقاً على الهجمات العسكرية شمالي البلاد.

وأوضح البرلماني العراقي "لا توجد أجندة أو لا استراتيجية حول كيفية حل هذا الأمر، لأن جزء منه يتعلق بالشؤون التركية الداخلية، وليس بالشؤون العراقية أو الكردية. نحن متعاطفون مع الكرد في أي جزء من العالم، ولكن من الناحية السياسية لا يمكننا التدخل ولا يمكننا حل أي مشاكل لهم، عليهم أن يفعلوا ذلك بأنفسهم. ولكن إذا كان هناك أي دور علينا أن نلعبه لحل سلمي، يمكننا القيام بذلك".

ومنذ أيار/مايو من العام الجاري، تشن دولة الاحتلال التركي هجمات برية وجوية ضد مناطق جنوب كردستان، وتسببت بفقدان العديد من المدنيين لحياتهم وتدمير قراهم وأتلفت بساتينهم.

(م ش)


إقرأ أيضاً