بشار جرار عن الهجوم التركي: الجيش والاقتصاد التركي لن يتحملا فتح أبواب جهنم

أكد المحلل السياسي بشار جرار أن هجوم اردوغان سيكون استعراضي كمن يمشي على حبل مشدود وفق ما سمح به ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين, وأشار إلى أن اردوغان يعلم يقينا أن جيشه واقتصاده لن يحتملا فتح أبواب جهنم على تركيا.

تستمر التحليلات بشأن التهديدات التركية بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا, ومدى قدرة تركيا على شن معركة كبرى وفي هذا السياق تحدث لوكالتنا من واشنطن المحلل السياسي بشار جرار.

جرار بدأ حديثه قائلاً "رغم العاصفة التي صاحبت قرار ترامب الأخير إزاء العملية التركية عبر الحدود مع سوريا, إلا أن الأمور اتضحت في أقل من أربع وعشرين ساعة على النحو التالي: أولا، لا انسحاب أميركي من سوريا وإنما إخلاء لموقعين وإعادة انتشار في مناطق أخرى داخل سوريا, ثانيا وهو الأهم أن الإخلاء سبقه إملاء لم يتحرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب من كشفه علانية أمام الرأي العام إثر مكالمته الهاتفية مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان ومفادها أنه سيدمر الاقتصاد التركي إن خرجت العملية التركية عن حدودها".

وأضاف جرار حول ذلك "الوعيد الأميركي يتحدث صراحة عن مسألتين أولاهما عدم السماح لإردوغان بمس الحليف الأكثر موثوقية في المنطقة في محاربة داعش والإرهابيين عموما وثانيهما عدم السماح لأنقرة بتنفيذ مخططاتها التوسعية في الجوار السوري تحت قناع محاربة الإرهاب الكردي ذاك الوسواس القهري المسكون في رأس إردوغان ومن لف لفه في التيه التركي المنحرف بعيدا في الوطن التركي عن العلمانية والتعددية التي أرادها كمال أتاتورك الذي ما زال إردوغان يدعي التزامه بمقومات تركيا الحديثة رغم أوهامه بإمكانية الجمع بينها وبين الوجه العثماني القبيح القميء الذي تعرفه أمم المشرق كافة ناهيك عن الجوار الأوروبي من قبرص واليونان وحتى النمسا مرورا بألمانيا التي هددها بفتح بوابات الهجرة غير الشرعية تماما كما فتحت أبواب حدود بلاده الجنوبية أمام إرهابيي ومرتزقة العالم".

المحلل السياسي أوضح قائلاً "أخط هذه السطور وأنا أتابع عددا من الفضائيات وهي تبث صورا مباشرة للحدود التركية السورية فأقول دون تردد أن ما نحن بصدده كجمهور ما عادت حركات إردوغان تنطلي عليه ولا تصريحاته منذ أن أرعد وأزبد إبان حرب غزة والربيع العربي, لقد تفوق سلطان أنقرة على ظاهرة العرب الصوتية التي تسببت بكوارث أجيال وأوطان منذ بدايات القرن الماضي".

بشار جرار حاول استقراء مستقبل الأحداث قائلاً "عملية إردوغان ستكون استعراضية حدودية كمن يمشي على حبل مشدود وفق ما سمح به ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين, هو لا يقوى على تحدي أي منهما وهو أيضا يعلم أن القادة الكرد ليسوا ممن ابتلوا بالظواهر الصوتية وأنهم عندما يتوعدوا تركيا بحرب مفتوحة في حال تعرضهم لاعتداء فإنه يعلم يقينا أن جيشه واقتصاده لن يحتملا فتح أبواب جهنم على تركيا".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً