بعد استهدافهم بالأسلحة.. تركيا تمارس حرب المياه ضد أهالي المنطقة

قالت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي بأن تركيا لم تكتف باستهداف الفلاحين بالأسلحة الثقيلة، فلجأت اليوم إلى شن حرب المياه التي تسبب بغمر 4 آلاف هكتار من الأراضي الزراعية. وناشدت المنظمات القانونية بوقف حدة الانتهاكات التركية بحق الشعب.

ازداد تدفق مياه الأنهار في مقاطعة كري سبي  بشكل ملحوظ بعد تهديدات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، كما تحشد قواتها قبالة المقاطعة, إذ أقدمت هذه المرة إلى رفع منسوب مياه الأنهار القادمة من الأراضي التركية صوب الأراضي السورية وكري سبي بالتحديد, ما تسبب في غمر 4 آلاف هكتار من الأراضي الزراعية.

بهذا الخصوص، التقى مراسلو وكالتنا أنباء هاوار مع الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي، هيفين إسماعيل وأفادت :" بأن منسوب المياه لنهر الجلاب وصلولح ونهر قرية سوسك ووادي قره موغ ارتفع وغمر نحو 4000 هكتار من الأراضي الزراعية، أغلبها تقع على جانبي نهر الجلاب الذي يدخل الأراضي السورية شرقي مدينة كري سبي.

وقالت بأن "المساحة المروية في مقاطعة كري سبي تبلغ 600 ألف هكتار، ويغذي منها نهر الجلاب بما يقارب 2000 هكتاراً".

وبيّنت هيفين، بأن المناطق الأكثر تضرراً نتيجة ارتفاع منسوب المياه هي المناطق التي تقع على ضفاف نهر الجلاب التي تمتد بطول 14 كم، والتي تبدأ من جسر شريعان في قرية زحلة شمالاً وتنتهي بقرية خربة البيضة جنوباً, وأضافت "هذه الأراضي لجميع مكوّنات المنطقة التي تقع أراضيهم على الشريط الحدودي الفاصل بين تركيا وسوريا".

وأشارت هيفين إسماعيل بأن:" تركيا تستهدف الفلاحين الذين يعملون في حراثة حقولهم بالأسلحة الثقيلة والخفيفة بين الحين والآخر، ومن جهة أخرى تعمد إلى غمر أراضيهم من خلال زيادة تدفق مياه الأنهار التي تنبع من تركيا إلى سوريا".

الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة كري سبي هيفين إسماعيل ناشدت في سياق حديثها كافة المنظمات القانونية وحقوق الإنسان لوضع حد لانتهاكات الدولة التركية والكف عن سياستهم العدائية ضد الشعب وقالت "خيرات هذه الأرض مصدر دخل لكافة مكونات المنطقة".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً