بعد القرار الأمريكي، الليرة التركية تتهاوى

تراجعت الليرة التركية اليوم تراجعاً كبيراً بعد قرار أمريكا بإنهاء اتفاقية المعاملة التجارية التفضيلية لتركيا الذي سمح لبعض الصادرات بدخول الولايات المتحدة دون جمارك.

وقال متعامل في إدارة الخزينة بأحد البنوك إن المخاوف بشأن آفاق تركيا تضاف إلى الضغوط على الليرة التركية الناجمة عن الارتفاع الكامن للدولار، بينما سيكون للقرارات الأمريكية أثراً متفاوتاً، بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وقال المتعامل: "القرارات الأمريكية جرى وضعها في الاعتبار على نحو سلبي، لكن القرارات ليس لها أثر اقتصادي واضح".

وتابع: "الأسواق المالية ستراقب التصريحات السياسية بشأن العلاقات بين البلدين، بالنظر إلى ما انطوت عليه من مخاطر في الآونة الأخيرة".

وبحلول الساعة08.22 بتوقيت غرينتش، بلغت الليرة 6.0595 مقابل الدولار، متراجعة من مستوى الإغلاق البالغ 6.0475، الخميس.

ويستمر تدهور الأزمة الاقتصادية التركية وتضاعف تدني الليرة التركية مقابل الدولار كل يوم، نتيجة لتدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشؤون البلاد المجاورة، وتمويله للإرهاب لخدمة مصالحه.

وأنهت الولايات المتحدة اتفاق المعاملة التجارية التفضيلية لتركيا بموجب برنامج سمح لبعض الصادرات التركية بدخول الأراضي الأمريكية دون جمارك.

(م ح)


إقرأ أيضاً