بعد قتلهم وتهجيرهم.. مرتزقة تركيا ينهبون قوت الأهالي

أكد الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة في الإدارة الذاتية سلمان بارودو بأن مرتزقة الاحتلال التركي قاموا بسلب محتويات المصارف والمخازن الزراعية في المناطق التي احتلوها في كل من سريه كانيه وكري سبي وذلك ضمن سلسلة عملياتهم الاجرامية التي بدأوا بممارستها بعد احتلال أجزاء من المنطقة.

وجاء حديث الرئيس المشترك لهيئة الاقتصاد والزراعة سلمان بارودو في لقاء أجرته وكالتنا تعليقاً على قيام المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي بسرقة وبيع محتويات مخازن الدهليز من القمح والشعير.

وقال سلمان بارودو بأنه تم تخزين كميات كبيرة من الحبوب المعقمة والأسمدة بأنواعها لتوزيعها على المزارعين للموسم الزراعي الحالي.

وأضافت "بعد العدوان التركي على مناطقنا الحدودية بدأت مجموعات المرتزقة بسلب ونهب ما في هذه المراكز".

وأوضح بارودو بأن استلام الأقطان في المراكز الحدودية توقف بشكل موقت وذلك بسبب الأوضاع المتوترة هناك.

وبحسب مصادر مؤكدة من مناطق كري سبي، فأن المرتزقة التابعين لجيش الاحتلال التركي وبعد احتلالهم للمدينة بدأوا ببيع محتويات المصارف الزراعية ومركز الدهليز للحبوب والذي يتم تخزين قوت الأهالي فيه، حيث يتم بيع الكيلو غرام الواحد من الشعير بـ 25 ليرة سوريا وكيلو القمح الواحد بـ 80 ليرة سوريا والطن الواحد من السماد بـ  100 ألف ليرة سورية.

وكانت الإدارة الذاتية تستعد لتوزيع هذه الحبوب والأسمدة على المزارعين الذين يستعدون لزراعة المحاصيل الشتوية من القمح والشعير في مناطق شمال وشرق سوريا.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً