بعد وقوع قتلى؛ قوى الحرية والتغيير تعلن إضراباً سياسياً وعصياناً مدنياً شاملاً

أعلنت قوى الحرية والتغيير التي تقود الاحتجاجات السودانية منذ قليل عن إضراب سياسي وعصيان مدني شامل اعتباراً من اليوم, وذلك بعد وقوع قتلى خلال محاولة الجيش فض الاعتصام بالقوة صباح اليوم.

وقُتل عدة أشخاص وجرح آخرون خلال محاولة المجلس العسكري الحاكم الاثنين "فض اعتصام" المحتجين أمام مقر الجيش "بالقوة" في الخرطوم، داعياً إلى "عصيان مدني شامل".

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق شمس الدين كباشي، الاثنين، في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، إن القوات السودانية لم تفض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة، بل استهدفت منطقة مجاورة له باتت تشكل خطراً على أمن المواطنين.

وتتحدث المعارضة عن 14 قتيلاً في محاولة فض الاعتصام بالخرطوم, بينما تؤكّد المصادر الطبية سقوط 9 قتلى.

وعلى إثر ذلك، أعلنت قوى الحرية والتغيير عن إضراب سياسي وعصيان مدني شامل اعتباراً من اليوم, ووقف الاتصالات السياسية مع المجلس العسكري.

وأفادت مصادر محلية بتوقف رحلات الطيران الداخلية والخارجية بمطار الخرطوم الدولي، بالتزامن مع دعوات للتظاهرات في العاصمة الخرطوم، احتجاجاً على فض اعتصام المحتجين أمام مقر قيادة الجيش وسط الخرطوم.

وأوضحت المصادر أن توقف الرحلات من مطار الخرطوم، سببه عدم تمكن موظفي المطار من الوصول إلى أماكن عملهم، عقب محاولة فض "اعتصام القيادة"، وتعثّر حركة المواصلات بسبب التظاهرات وغلق عدد من الطرق بالحواجز.

(ي ح)


إقرأ أيضاً