بكين تتهم واشنطن بممارسة "إرهاب اقتصادي مكشوف"

اتهمت الصين الولايات المتحدة بممارسة "إرهاب اقتصادي مكشوف" ضدها عبر فرض رسوم جمركية عقابية وعقوبات ضد شركاتها، في تصعيد جديد اللهجة لبكين في الحرب التجارية بين البلدين.

خلال مؤتمر صحافي تمهيداً لزيارة الرئيس الصيني شي جينبينغ إلى روسيا الأسبوع المقبل، قال نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ هانهوي "نحن ضد الحرب التجارية، لكننا لا نخشاها".

وأضاف هانهوي "هذا التحريض المتعمّد لأزمة تجارية هو إرهاب اقتصادي مكشوف وتعصّب قومي اقتصادي وتنمّر اقتصادي"، مشدداً على أن الصين تعارض الاستخدام المنهجي للعقوبات والرسوم والحمائية، بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس.

 وحذّر المسؤول الصيني من أنه "لا يوجد رابح في الحرب التجارية".

وردت الصين بزيادة رسومها على البضائع الأمريكية في قرارٍ سيبدأ تطبيقه في الأول من حزيران/يونيو، بينما تحدثت وسائل إعلام رسمية عن قدرة الصين على وقف صادراتها من المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة، ما يحرم واشنطن من مواد رئيسية تدخل في صناعة الكثير من منتجات التكنولوجيا المتقدمة.

وقال هانهوي إن "هذه الحرب التجارية سيكون لها تأثير سلبي خطير أيضاً على إنعاش الاقتصاد العالمي وتطوره".

وفي أوج النزاع بين واشنطن وبكين، يستعد الرئيس الصيني للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين من 5 إلى 7 حزيران/يونيو في وقت يسعى العملاقان إلى تعزيز العلاقات.

وأشار هانهوي إلى أن هناك إجماعاً واسعاً ومصالح مشتركة بين روسيا والصين في قضية الحرب التجارية، مؤكّداً أن "الصين وروسيا ستعززان حتماً التعاون الاقتصادي والتجاري بينهما، بما في ذلك في مجالات مثل الاستثمارات الاقتصادية والتجارية".

وتابع أن الصين وروسيا "ستردان بالتأكيد على التحديات الخارجية المختلفة، وستفعلان ما عليهما فعله، وتستمران في تطوير الاقتصاد وتحسين المستويات المعيشية بشكل مستمر لشعبيهما".

(م ش)


إقرأ أيضاً