بلدية الكرامة.. عام مليء بالإنجازات المحققة ومشاريع مستقبلية قيد التنفيذ

استطاعت بلدية الشعب في بلدة الكرامة بريف الرقة الشرقي، إنجاز جملة من المشاريع والأعمال الخدمية خلال عام من تأسيسها، وتسعى جاهدة للنهوض بالواقع الخدمي بشكل أفضل، وهي بصدد وضع مشاريع وخطط مستقبلية مع دخول العام الجديد.

حمد المصطفى ـ أحمد العساف/الرقة

 منذ تأسست بلدية الشعب في بلدة الكرامة بتاريخ 5ـ11ـ 2017 من قبل مجلس الرقة المدني أنجزت جملة من المشاريع الخدمية التي ساهمت في تحسين الواقع الخدمي لبعض قرى الريف الشرقي بعد تحرير المنطقة من يد مرتزقة داعش بتاريخ 26 آذار 2017، وكثفت أعمالها بعد حصولها على المعدات وآليات ثقيلة تساعدها على القيام في أعمالها.

وأول عمل قامت به  البلدية بعد تأسيسها تخصيص جرارات لنقل الأوساخ والقمامة من بلدة الكرامة وقراها إلى الأماكن المخصصة لرمي النفايات، وبعد تجميعها تقوم الورش بحرق النفايات لمنع انتشار الروائح والأمراض والأوبئة والتخفيف من كثرة تجمع القمامة.

وكان من أولويات البلدية أيضاً إصلاح مجاري الصرف الصحي وخطوط شبكات مياه الشرب، وساهمت في إصلاح محطة الشرب في قريتي الحمرات والكرامة التي تروي ما يقارب 200 ألف نسمة.

 من أعملها أيضاً فتح الطرقات في الشوارع الفرعية والرئيسية التي عمدت مرتزقة داعش على وضع سواتر ترابية عليها لمنع المدنيين من الخروج للمناطق المحررة، بالإضافة لردم الحفر على الطرقات كون غالبية الطرق تضررت نتيجة سيطرة داعش على المنطقة وماشهدته  من معارك، كما أزالت ركام الأنقاض من الأحياء التي تعرضت للدمار جراء الحرب.

أما لجنة البيئة والحدائق في البلدية فقد أدت دوراً هاماً في إعادة الرونق للحدائق التي كانت مدمرة ومهمشة  وجفت أشجارها، وعليه عملت اللجنة على ترميم كل من حديقتي "زانا والكرامة" ووضع مقاعد وكراسي فيها وتقليم الأشجار وزرع أشجار ظليلة وإنشاء بحرات مائية وسط الحديقة وطلاء الأبواب والأسوار وتزيينها.    

كما أعادت البلدية تأهيل المنصفات والطرق المؤدية لمخارج البلدة والقرى التابعة لها، وإنشاء دوار عند مدخل البلدة الذي حمل اسم دوار الشهداء، بالإضافة لنصب لوحات تعريفية ومرورية بجانب الطرقات.

كما أن في البلدية لجان رقابية تشرف على مراقبة الأسواق والأفران والصيدليات ومنع المخالفات.

مشاريع وخطط مستقبلية

بالإضافة إلى الأعمال التي أنجزتها البلدية في العام المنصرم، وضعت مخططاً لعدة مشاريع مستقبلية لتقوم بتنفيذها خلال العام الجاري ومن بينها: إعادة تأهيل الطرقات المتضررة وإنارتها وتوسيع إصلاح شبكات الصرف الصحي في بعض القرى، واستبدال الشبكات المهترئة بشبكات جديدة، ووضع حاويات قمامة ضمن البلدة، وإعادة تأهيل محطة الصرف الصحي في البلدة التي دمرها مرتزقة داعش، ومشروع لافتتاح مسلخ لذبح الماشية.

وبهذا الخصوص التقت وكالتنا مع الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الكرامة خالد الخمري الذي قال:" منذ تأسيس البلدية في ريف الرقة الشرقي التي تعد أول بلدية في المنطقة بعد التحرير وقع على عاتقنا الكثير من الأعمال بعد أن تضررت جميع المرافق العامة من تخريب ودمار بسبب الإهمال من قبل الفصائل المسلحة والمرتزقة التي تعاقبت في السيطرة على المنطقة وخلفت ورائها آثاراً سلبية كبيرة على قطاع الخدمات".

وعن الأعمال المستقبلية أوضح خالد الخمري قائلاً:" البلدية تعد الوجه الحضاري للمنطقة والمخولة في خدمة الشعب وعليه فإن أبوابنا مفتوحة أمام الأهالي لاستقبال شكاويهم وبهذا فإن البلدية بصدد وضع عدة مشاريع خدمية مستقبلية لتباشر عملها خلال العام الجديد".

(ل)

ANHA  


إقرأ أيضاً