بلدية كوباني...ماذا أنجزت من أعمال التعبيد خلال العام الجاري؟

وضعت بلدية الشعب في كوباني جملة من المشاريع والخطط الخدمية نصب أعينها خلال فصلي الصيف والخريف في هذا العام، فهل ستتمكن البلدية من إنهائها قبل حلول الشتاء الذي تتوقف فيه معظم المشاريع الخدمية؟

مع دخول فصل الصيف هذا العام، باشرت بلديات الشعب في مقاطعة كوباني بجملة من المشاريع الخدمية، كانت من أبرزها وأهمها مشاريع تسوية الطرق وتعبيدها بمادة الإسفلت إلى جانب أعمال تمديد شبكات الصرف الصحي والمياه ومشاريع أخرى مثل افتتاح الحدائق.

وتُعد مدينة كوباني من المدن الأكثر تضرراً من الحرب التي دارت رحاها داخل أحياء المدينة, بالإضافة إلى التغييرات التي طرأت على مجاري الصرف الصحي في المدينة، والتي كانت السبب في ازدياد نسبة الضرر بشوارعها, وعلى وجه الخصوص هذا العام حيث استُبدلت أغلب مجاري الصرف الصحي القديمة.

ومن المسائل الأكثر إلحاحاً، هي مسألة تعبيد طرق وشوارع مدينة كوباني التي تعاني من أضرار واسعة، بينما تسعى بلدية الشعب إلى تدارك المسألة وتعمل منذ مطلع الصيف الحالي على تسوية وتعبيد الطرق.

وللحديث حول أعمال التعبيد وتسوية الطرقات، التقت وكالة أنباء هاوار مع المسؤول عن تعبيد الطرقات في بلدية الشعب بمدينة كوباني محمود شيخ والذي كشف لوكالتنا المعلومات التالية:

إن أعمال التعبيد والتسوية مستمرة، وأن عدداً من المخططات قد أُنجزت، فيما ما يزال العمل على بعضها مستمراً.

وذكر أن البلدية أنهت تعبيد 18 كيلو متراً من الطرقات خارج المدينة، والآن تعمل على تعبيد طرقات المدينة.

وعملت البلدية على تعبيد قرابة 300 متر من شارع 24 جنوب دوار المرأة الحرة بعد تسويتها بمادة الكرابية، إلى جانب تقشير عدد من شوارع حي الشهيد يحيى وتعبيد بعض الشوارع فيه، إذ ما تزال عملية التعبيد هناك مستمرة.

وفي حي الشهيد فراس وسط المدينة، خصصت البلدية ميزانية لتمديد ثلاثة شوارع في حي الشهيد فراس بحجر الأنترلوك الأسود على جانبي شارع التلل.

كما تخطط البلدية لتعبيد شارع البريد بطول 200 متر وذلك بعد تسويته بمادة الكرابية.

وفي حي الشهيد مورو, أنهت البلدية كل شوارع الحي باستثناء شارع واحد لم تتمكن البلدية من تعبيده بسبب رش سكان الشارع المياه فيه الأمر الذي يمنع الأسفلت من الالتصاق بمادة الكرابية المهيأة للتعبيد.

أما في حي الشهيد بيمان والشريعة، وهما من أحياء الوسط، أنهت البلدية تعبيد جميع شوارع الحي بالإسفلت الأسود، بلغ عدد الشوارع ما بين 15 إلى 20 شارع بأطوال مختلفة, حيث كانت هذه الشوارع تعاني من أضرار كبيرة.

وداخل حي بوطان شرقي تم العمل على عدة شوارع، غير أن هنالك شوارع بحاجة للتعبيد لم يتم العمل عليها بسبب عدم مساعدة المواطنين للبلدية في عدم رش المياه في الشوارع، ما أدى إلى نقل آليات التزفيت إلى حي الشهيد عبدو.

وفي حي الشهيد عبدو الذي يقع شرقي مدينة كوباني على طريق كيكان, تم تعبيد بعض شوارع الحي بمادة الإسفلت بعد تسويتها أيضا بمادة الكرابية, ويبلغ عدد الشوارع المعبدة في الحي من 20 إلى 30 شارع تم الانتهاء من تعبيدها.

بينما تم تعبيد قرابة 600 إلى 700 متر في حي كانيا كردان بمادة الإسفلت, ولايزال الحي بحاجة في بعض الشوارع إلى التعبيد، وسيتم تعبيدها إذا تمكنت البلدية من إنهاء الشوارع وأحياء أخرى أكثر ضرراً قبل هطول الأمطار.

وفي حي الشهيد كاوا الذي يمتد من ساحة المرأة الحرة موازياً لشارع 48 إلى جبل مشته نور تمكّنت البلدية حتى الآن من تعبيد 7 شوارع كان من ضمنها شوارع رئيسية, فيما لايزال هناك البعض من الشوارع بحاجة إلى التعبيد إن تمكنت البلدية من تداركها قبل هطول الأمطار.

وأشار شيخو إلى  أن أعمال التعبيد بحاجة إلى التعاون من قبل الأهالي، وعدم رش المياه على الطرقات والشوارع المُقشّرة، أو التي تم رشها بالمادة اللاصقة، وذلك من أجل أن يلتصق الإسفلت بالكرابية ولكي لا تتشقق الطرقات بعد تعبيدها.

وتستمر البلدية في تعبيد الشوارع داخل الأحياء القديمة من المدينة حالياً، وبحسب مسؤول تعبيد الطرقات، فإن البلدية ستنقل آليات التعبيد إلى الجهة الغربية من المدينة حيث الأحياء المُحاذية لغابة كوباني.

وتلك الأحياء تحتاج أيضاً لعمليات تعبيد نظراً لحداثة البناء فيها ونظراً لحداثة عمل تمديد شبكات الصرف الصحي فيها، وهو ما جعل طرقها وعرة وصعبة الاستخدام.

 وبحسب مسؤولين في البلدية، فإن 60 % من مشاريع التزفيت قد أُنجزت، وتقدم البلدية الوعود بتزفيت 80 % من شوارع المدينة التي تحتاج إلى التزفيت مع حلول شتاء هذا العام.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً