بلدية هجين تُطلق عدة مشاريع خدمية تشجع النازحين العودة إلى منازلهم

بهدف تشجيع أهالي بلدة هجين على العودة إلى منازلهم المحررة من مرتزقة داعش أطلقت بلدية الشعب في هجين عدة مشاريع خدمية لتحسين الواقع الخدمي في البلدة وتُخدّم 76 ألف نسمة.

تعرضت بلدة هجين للدمار مثلها مثل باقي المدن السورية التي شهدت صراعات نتيجة مفخخات داعش والألغام التي ملأت شوارعها، وبعد تحريرها من قبل مقاتلو ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية وتأمينها من الألغام تشكلت بلدية الشعب في هجين التي أطلقت اليوم 4 مشاريع خدمية لتشجيع أهالي البلدة الذين مازالوا نازحين في مختلف مناطق شمال وشرق سوريا بالعودة إليها تستهدف جميع أحياء البلدة.

والمشاريع هي كالتالي:

-مشروع الطبابة الشرعية: وهو مشروع يهدف إلى انتشال الجثث المنتشرة بشكل عشوائي وتوثيقها ودفنها في المقابر الشرعية، وإلى الآن تم انتشال حوالي الـ 35 جثة من تحت الأنقاض ومن الشوارع.

- مشروع إزالة الأنقاض: يهتم المشروع  بإزالة السواتر الترابية والأنقاض من البلدة ويتم ترحيل ما يقارب الـ 200 م3 بشكل يومي منها.

- مشروع توزيع مياه الشرب: أُطلق هذا المشروع نظراً لتوقف جميع محطات المياه في المنطقة وتوزع البلدية بشكل يومي المياه بعد تعقيمها والتأكد من سلامتها إلى جميع منازل البلدة.

مشروع إزالة النفايات: ومن أهم أعمال البلدية هو إزالة مكبات النفايات العشوائية في المدينة وترحيلها إلى مكبات مخصصة لمنع تفشي الأمراض التي تنقلها الحشرات من المكبات العشوائية كمرض اللاشمانيا وغيرها من الأمراض التي تصيب الأطفال غالباً.

والجدير بالذكر أن العديد من أهالي بلدة هجين كانوا قد عادوا إلى منازلهم في أوقات متفرقة بعد تحريرها من مرتزقة داعش لكن ما يزال هناك العديد منهم لم يعودوا إلى ديارهم لعدم توفر الخدمات بها.

(ف ف/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً