بلديتا قامشلو أنجزتا 95% من مخطط مشاريعها الخدمية 

أنجزت بلديتا الشعب في الناحية الشرقية والغربية لمدينة قامشلو 95% من مخططاتها الصيفية الواردة في مخططات الاعمال الخدمية للربعين الثاني والثالث من العام.

وضعت بلديتا الشعب في مدينة قامشلو، بلدية الناحية الشرقية والغربية، عدّة مشاريع خدمية ضمن مخططها الصيفي (الربع الثاني والثالث)، كتعبيد الطرق، وفتح طريق استراتيجي، بالإضافة لصيانة شبكة مياه الشرب، ومجاري الصرف الصحي، وتخصيص باصات النقل الداخلي ضمن أحياء المدينة، وتمكنت من إنجاز نسبة 95% من تلك المخططات.

الطرق

تُعد الطرق أحد أهم المشاريع الخدمية في المدن والنواحي، ويؤثر تشققها بشكل مباشر على كافة أبناء وشرائح المجتمع، ومع بداية فصل الصيف تعاقدت بلديتا الشعب في مدينة قامشلو مع شركة زاغروس لتعبيد الطرق لصيانة كافة طرق المدينة التي تعرضت للتشقق وتشكل الحفر نتيجة العوامل الجوية والتي قُدّرت نسبة الضرر فيها  بـ 65%. وتضمن العقد المُبرم بين الجانبين تنفيذ 45 مشروع تعبيد ضمن المدينة.

وتمكنت بلديتا الشعب في مدينة قامشلو من تنفيذ كافة مشاريع تعبيد الطرق ضمن المدينة، التي بدأت في 9 أيار من العام الجاري، ومن أبرز تلك الطرق؛ طريق الحزام الشمالي لمدينة قامشلو والبالغ طوله 14 كم ذهاباً وإياباً، وطريق السوق المركزي الحيوي الذي يربط شرقي المدينة بغربها، و الطرق الفرعية المتضررة ضمن أحياء مدينة قامشلو.  

كما تمكنت بلديتا الشعب في مدينة قامشلو في 2 تموز من إنجاز الطريق الموازي لجسر جودي، البالغ طوله 350 م وعرضه 8 أمتار، وبذلك تم تخفيف الضغط على جسر جودي، وتخصيصه كطريق إياب من الجهة الشرقية للمدينة.

واستخدمت بلديتا الشعب في عملية تعبيد طرق المدينة 30 ألف م3 من المجبول الزفتي.

مشاريع إضافية لم تكن واردة في المخطط السنوي بصدد الطرق

بعد انتهاء بلديتي الشعب في مدينة قامشلو من تعبيد كافة طرق المدينة ودخولها الخدمة، نفّذت البلديتان عدّة مشاريع إضافية وذلك نتيجة تشققها وتحفرها بسبب العوامل الجوية وموجة الفيضانات التي اجتاحت إقليم الجزيرة أواخر شهر آذار وبداية شهر نيسان، كطريق علي فرو الواصل بين مدينة قامشلو والطريق الدولي والبالغ طوله قرابة 12 كلم وبعرض 7 أمتار، والطريق الواصل بين مدينة قامشلو وناحية عامودا والبالغ طوله 20 كلم وبعرض 8 متر.

عضوة المكتب الفني في لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة قامشلو المهندسة بيريفان إلياس، أوضحت بصدد المشاريع الإضافية بأن العمل لا يزال جارياً، ومن المقرر الانتهاء من طريق علي فرو خلال فترة وجيزة، وحول الطريق الاستراتيجي الواصل بين مدينة قامشلو وناحية عامودا نوّهت: "سيتم دحل الطريق بالحجر المُكسّر، وتم تخصيص كمية وقدرها 600 م3، و500 م3 من البقايا، ومجبول زفتي بكمية 14 ألف م3".

كما ترمم الآن بلديتا الشعب في الناحية الشرقية والغربية لمدينة قامشلو طرق الأحياء بالحجر المُكسّر والبقايا، وتمكّنت حتى الآن من إنجاز قرابة 70% من تلك الطرق، ومن المقرر الانتهاء منها في الأيام القادمة.

المياه

ومن أهم المشاريع التي كانت واردة في مشاريع بلديتا الشعب في الناحية الغربية والشرقية لمدينة قامشلو هي صيانة وترميم شبكات مياه الشرب، حيث تتغذى مدينة قامشلو بمياه الشرب من عدّة منافذ، منها محطة سفان التي تضخ من 600 إلى 700 متر م3 في الساعة، ومضختي حي الهليلية والعويجه والتي نسبة ضخهما 75 %، وتُعد هذه النسبة طبيعية وجيدة، ومضخة جغجغ الواقعة في المربع الأمني وسط مدينة قامشلو، والتي يتحكم بتدفقها في كثير من الأوقات عناصر النظام.

ومع بداية فصل الصيف بدأت معاناة أهالي بعض أحياء مدينة قامشلو نتيجة نقص المياه، حيث سارعت دائرة المياه لحل المشكلة، وباشرت بلدية الشعب وورش الصيانة التابعة لدائرة المياه بصيانة وصلات المياه المُعطلة في حي السياحي بجانب حديقة آري من جهة، وصيانة أعطال مضخة مياه حي الهليلية، وإصلاح خطوط المياه التالفة، وتغيير الفضّال القديم الذي كان يُسرب المياه، وتشكيل لجنة لمراقبة منافذ ضخ المياه في الناحية الغربية.

النقل الداخلي

وأدخلت بلديتا قامشلو في الناحية الشرقية والغربية 14 باص نقل داخلي (باص الشعب) إلى  عدد من خطوط مدينة قامشلو، ولاقت هذه الخطوة ترحيباً شعبياً من قبل الأهالي، وأنهت معاناتهم مع أصحاب السرافيس "التكاسي" الذين رفعوا أجور النقل للشخص الواحد إلى 100 ليرة سورية، كما وخصصتا 55 موقفاً خاصاً للباصات، لمنع حدوث أزمة سير داخل المدينة.

النظافة

كما وأولت بلديتا قامشلو اهتماماً كبيراً لنظافة المدينة، وأطلقت عدّة حملات مشتركة للنظافة، منها حملة "وطننا بيتنا الكبير فلنحافظ عليه نظيفاً" التي أُطلقت في 30 حزيران والتي مازالت مستمرة حتى اليوم، وهي حملة أسبوعية تنظم كل يوم سبت، تُشارك فيها كافة مؤسسات الإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة، ووزعت بلديتا قامشلو 70 حاوية كبيرة ضمن نواحي المدينة، و500 حاوية وسط ضمن السوق المركزي، ومن المقرر توزيع 120 حاوية كبيرة أخرى ضمن أحياء المدينة.

قسم الإطفاء والطوارئ

وتلافياً للحالات الطارئة، شكّلت بلديتا قامشلو ومجلس المدينة لجنة طوارئ، مهامها التدخل عند حدوث أي طارئ، وقدّمت اللجنة خدمة جمة لأبناء المدينة أثناء موجة الفيضانات التي اجتاحت إقليم الجزيرة أواخر شهر آذار وبداية شهر نيسان، وساهمت بشكل فعّال في إخماد الحرائق المُفتعلة، التي اندلعت في مناطق قامشلو وباقي مناطق إقليم الجزيرة، وفقد أحد أعضاء اللجنة حياته أثناء إخماد الحرائق تلك، كما وأُصيب أعضاء آخرون بحروق وحالات اختناق.

مشاريع الربع الأخير

ومن المقرر أن تُنفّذ بلديتا الشعب في الناحية الغربية والشرقية عدّة مشاريع في الربع الأخير من العام الحالي،  منها الانتهاء من مشروع نهر جغجغ الذي يمر وسط السوق وحمايته من الأوساخ، وتشييد مواقف نظامية لباصات النقل الداخلي (باص الشعب)، صيانة وفتح الفوهات مطرية، تقوية إنارة المدينة، ترميم مُنصفات الطرق، افتتاح حديقتين عامتين الأولى في الناحية الشرقية والثانية في الناحية الغربية، تشييد خزان مياه في محطة الهليلية لزيادة ضخ المياه لمدينة قامشلو.

( أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً