بمناسبة العيد.. حركة المجتمع الديمقراطي تدعو لإنهاء الاحتلال وعودة المهجرين لديارهم

هنأت حركة المجتمع الديمقراطي tev-dem حلول عيد الفطر على عموم الشعب السوري وعوائل الشهداء والأمة الاسلامية، وآملة أن يكون العيد لإرساء السلام والاستقرار والخلاص من الاحتلال التركي وعودة المهجرين إلى ديارهم.

وجاء ذلك عبر بيان أصدرته حركة المجتمع الديمقراطية بمناسبة حلول عيد الفطر، وقالت فيه:

"بمناسبة قدوم عيد الفطر المبارك نتقدم بالتهاني  لعموم أبناء شعبنا وفي المقدمة عوائل الشهداء وذويهم، كذلك أبطالنا الجرحى وعموم أبناء الشعب السوري وسائر الأمة الإسلامية، آملين أن يكون إرساء السلام والاستقرار في بلدنا  قريبا وأن يتحقق في سوريا الحلول التي يمكن أن تعيد فرحة المناسبات الرمزية والدينية إلى قلوب جميع المكونات، وندعو في هذه المناسبة على ضرورة عودة كل الأهالي إلى ديارهم الأصلي بما فيهم أهلنا في عفرين، ونتطلع إلى أن يتحرك كل من له دور ذو مسؤولية في إبداء واجباته حيال خدمة الحل السوري السوري المبني على الحوار وقبول الآخر خدمة لشعب  سوريا.

نؤكد كذلك بأن الاحتلال التركي مازال يمثل خنجراً ساماً في الجسد السوري حيث يقوم بتقسيم وتجزئة الوطن، وبناء الجدار لعزل عفرين ومناطق أخرى وقطعها عن سوريا  ولا بد من التحرك السريع  لإخراج هذا الاحتلال من أرضنا.

نعاهد شعبنا في عفرين على دوام مسيرة المقاومة وأن العودة خيارنا وتحرير عفرين قرار لا عدول عنه، التزامنا بالحل وجهودنا نحو الحوار مرهون بتحرير عفرين وتحقيق ما يلبي طموحات جميع أبناء الشعب السوري، بما أن عفرين تمثل خيار حل لكل السوريين فإن تحريرها كذلك مسؤولية سورية.

وفي الختام نجدد تهانينا بهذه المناسبة ونؤكد بأننا ماضون برفع وتيرة نضالنا ومقاومتنا على نهج  الشهداء حتى تحقيق النصر وتحقيق الديمقراطية وفق مبادئنا الثابتة التي نؤمن بها من خلال مشروع الأمة الديمقراطية، وهي السبيل الوحيد نحو الاستقرار والسلام في سوريا والمنطقة.

وكل عام وأبناء شعبنا وعموم شعوب ومكونات المنطقة بخير"

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً