بوتين يكلف وزارتي الدفاع والخارجية بإعداد رد متكافئ على إطلاق أمريكا صاروخاً مجنحاً جديداً

أفادت وكالة تاس الروسية بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أصدر تعليمات لكل من وزارتي الخارجية والدفاع الروسيتين لتحليل مستوى التهديد في أعقاب اختبار الولايات المتحدة لصاروخ مجنح جديد، واتخاذ تدابير لإعداد استجابة متماثلة.

وكان اختبار الصواريخ الجديد الذي أجرته الولايات المتحدة انسحابًا من معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى  بمثابة حلقات في سلسلة من الأحداث المخطط لها مسبقًا، وفقًا ، لما ذكر المكتب الصحفي للكرملين اليوم الجمعة.

وشدد بوتين خلال جلسة لمجلس الأمن الروسي على أن بلاده ستضمن أمنها بعد انسحاب الولايات المتحدة أحادي الجانب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وقال بوتين أمام أعضاء مجلس الأمن الروسي: "لقد كان السبب وراء تطويرنا لأحدث الأنظمة، التي لا مثيل لها حقاً في النظم العالمية لأحدث الأسلحة، هو الانسحاب الأمريكي الأحادي الجانب من أنظمة الدفاع الصاروخي عام 2003".

وفي نفس السياق أكد بوتين أن موسكو منفتحة على حوار بناء ومتكافئ مع واشنطن لاستعادة الثقة وتعزيز الأمن العالمي.

وقال بوتين أيضاً إن موسكو لن تنجرف إلى سباق التسلح الباهظ على الرغم من تصرفات الولايات المتحدة. وأضاف "كما تعلمون، لم نرغب أبدًا، ولا نريد ولن ننجر إلى سباق التسلح الباهظ الثمن الذي يدمر اقتصادنا".

(م ش)


إقرأ أيضاً