بوتين يود إرضاء أردوغان في سوريا واجتماع إيراني إماراتي نادر

لا تولي روسيا أي أهمية لمعركة إدلب لأن الرئيس فلاديمير بوتين لديه أولويات أخرى متمثلة بإرضاء أردوغان الذي يسعى لحفظ ماء وجهه بعدما فشلت كافة رهاناته بسوريا، في حين عقدت الإمارات وإيران اجتماعاً نادراً بخصوص الأمن البحري.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة الأربعاء إلى الأزمة السورية وأزمة الخليج والأمن البحري وكذلك الأزمتين الفنزويلية والسودانية.

حرب بلا نهاية ...لماذا لم يتغلب النظام على المرتزقة إلى الآن؟

بحسب صحيفة التايمز البريطانية التي تحدثت عن الوضع المتأزم في سوريا، فإنه كان من المفترض أن تنتهي الحرب الدائرة في سوريا منذ عام، ولكنها ما زالت مستمرة، فقد عاد نحو ثلثي البلاد إلى سيطرة النظام، ولكن المجموعات المرتزقة ما زالت تشن هجمات متفرقة على أهداف النظام، وما زال النظام يُجند الشباب إجبارياً للمشاركة في القتال.

وترى الصحيفة أنه على الرغم من أن الفضل يعود للتدخل الروسي في سبتمبر/أيلول 2015 في تحويل مجريات الحرب في سوريا لصالح النظام السوري، إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يبدو أنه يمنح الكثير من الدعم لهجمات النظام السوري الأخيرة على إدلب، فالرئيس الروسي، حسبما قال دبلوماسي غربي للصحيفة، "لديه أولويات أخرى".

وتقول الصحيفة إن بوتين يود إرضاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي بدوره عاقد العزم على أن لا تسقط إدلب في يد النظام. وتضيف الصحيفة أن تركيا تدعم المرتزقة منذ بدء الحرب في سوريا، وعلى الرغم من أن أردوغان لم يعد لديه أي أمل في الإطاحة بالنظام السوري، إلا أنه قد يعتبر الهزيمة الكاملة للمرتزقة إهانة شخصية له".

المملكة المتحدة تدعو إلى اجتماع مع الولايات المتحدة وفرنسا لمناقشة خطة هرمز

وتحدثت صحيفة الغارديان البريطانية عن دعوة لندن كل من واشنطن وباريس إلى عقد اجتماع لمناقشة خطة هرمز للأمن البحري حيث الهدف منها هو إنشاء مهمة دولية لحماية الشحن عبر المضيق بالقرب من إيران.

ودعت المملكة المتحدة ممثلين عسكريين من الولايات المتحدة وفرنسا ودول أوروبية أخرى لحضور اجتماع في البحرين يوم الأربعاء في محاولة لإنشاء مهمة دولية لحماية الشحن عبر مضيق هرمز.

وتأمل بريطانيا في أن تعمل كجسر بين الولايات المتحدة - التي لديها أكبر تواجد عسكري لدولة غربية في المنطقة - ودول مثل ألمانيا، التي تحجم عن المشاركة في أي مهمة تقودها واشنطن.

وقالت مصادر بريطانية إن اقتراح وزير الخارجية البريطاني السابق جيرمي هانت لإنشاء قوة حماية أوروبية لمنع إيران من مصادرة ناقلات النفط في المستقبل لا يزال قائماً.

إيران والإمارات تعقدان محادثات أمنية بحرية

وتحدثت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن التوتر القائم في الخليج، حيث أجرت إيران والإمارات العربية المتحدة محادثات بخصوص الأمن البحري وسط التوتر المتزايد في الخليج.

ويتزامن الاجتماع مع أزمة تختمر بين طهران والغرب تهدد سمعة دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز تجاري آمن.

وسافر مسؤولو الإمارات العربية المتحدة إلى إيران لمناقشة الأمن البحري في الخليج مع نظرائهم الإيرانيين، وسط الجهود المبذولة لمواجهة التهديدات للسفن التجارية التي تمر عبر طريق إمداد النفط المهم الذي زاد من التوترات الإقليمية.

وناقش خفر السواحل في البلدين التعاون على الحدود البحرية وتدفق حركة النقل البحري، بما في ذلك التحركات غير القانونية، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية الإيرانية.

مقتل الطلاب المتظاهرين في السودان يثير اضطرابات جديدة

مطالبين بإنهاء "حمام الدم"، خرج الآلاف من الطلاب المحتجين إلى شوارع العاصمة السودانية، الخرطوم، والمدن في جميع أنحاء البلاد يوم أمس، بعد يوم من مقتل أربعة متظاهرين مراهقين وشخص بالغ في واحدة من أكثر الحوادث دموية في أشهر من الاضطرابات، بحسب تقرير لصحيفة النيويورك تايمز الأمريكية.

وأرجأ قادة الاحتجاج السودانيين إجراء محادثات مع القادة العسكريين حول خطط لتشكيل حكومة مدنية وطالبوا بإجراء تحقيق مستقل في عمليات القتل التي وقعت في احتجاج على نقص الخبز والوقود في مدينة الأبيض الجنوبية.

كوريا الشمالية تجري تجربة أسلحة ثانية في أقل من أسبوع

وتحدثت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن إطلاق بيونغ يانغ عدة قذائف مجهولة في وقت مبكر من صباح الأربعاء بعد اختبار الصواريخ الأسبوع الماضي.

وقال الجيش الكوري الجنوبي إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخين باليستيين قصيري المدى قبالة الساحل الشرقي للبلاد في وقت مبكر من صباح الأربعاء، وهو ثاني تجربة أسلحة لبيونغ يانغ خلال أقل من أسبوع حيث يبدو أن نظام كيم يزيد الضغط على الولايات المتحدة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ومع توقف المحادثات، يبدو أن كوريا الشمالية توسع ترسانتها النووية.

مبعوث المعارضة: محادثات فنزويلا ستُستأنف، لكن على نيكولاس مادورو الرحيل

ونقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن  مبعوث زعيم المعارضة الفنزويلية المدعوم من الولايات المتحدة خوان غوايدو إن المزيد من المحادثات يجري التخطيط لها مع النظام في كاراكاس في الأيام المقبلة، لكنه أصر على أنه سيكون "من المستحيل" تنظيم انتخابات جديدة طالما أن الرئيس نيكولاس مادورو يتمسك بالسلطة.

وقال السفير كارلوس فيكيو، الذي تعترف به إدارة ترامب كمبعوث لغوايدو "نحتاج إلى إنهاء الدكتاتورية. من المستحيل، في رأينا، إجراء انتخابات حرة ونزيهة ومادورو في السلطة".

(م ش)


إقرأ أيضاً