بيانات في كوباني تنديداً بالعدوان التركي وتقديراً لتضامن العالم مع شمال وشرق سورية

أصدرت مؤسسات عدة في مدينة كوباني بيانات للرأي العام في مقدمتهم المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لإقليم الفرات وذلك تنديداً بالعدوان التركي والانتهاكات التي يرتكبها في شمال وشرق سوريا، وتقديراً لتضامن العالم مع المقاومة التي يبديها أبناء المنطقة.

وأصدرت النساء في اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني، والنساء في سلك التربية في مقاطعة كوباني والمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في اقليم الفرات بيانات منفصلة إلى الرأي العام، استنكروا فيها العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، وثمنوا مساندة العالم لمقاومة الكرامة ووجهوا دعوة للمجتمع الدولي للتدخل وتدارك كارثة إنسانية تحل بالمنطقة جراء الهجمات التركية.

بيان الإدارة الذاتية

وأصدرت الإدارة الذاتية في إقليم الفرات بياناً إلى الرأي العام ، بخصوص اليوم العالمي للتضامن مع روج آفا المصادف اليوم 2 نوفمبر الحالي، والذي دعا إليه مجموعة نشطاء وأحزاب وتنظيمات وحركات في مختلف مناطق العالم المساندة لروج آفا.

وقرئ البيان أمام مبنى المجلس التنفيذي للإدارة الذاتية في مدينة كوباني من قبل الرئيس المشترك لهيئة شؤون الاجتماعية والعمل سليمان كعيشيش، بمشاركة كافة العاملين في الإدارة.

وقال كعيشيش إن روج آفا خاضت صراعات مريرة عبر التاريخ ضد الظلم والاضطهاد والإرهاب، وتمكنت خلال فترة قصيرة أن تخطو خطوات جادة نحو الحرية والكرامة والقيم السامية، وسجل أبناء وبنات روج آفا انتصاراتهم باسم الانسانية.

وأشار كعيشيش إلى أن روج آفا تشهد منذ التاسع من أكتوبر الماضي أعنف هجمات من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، في محاولة لسلب إرادة شعب كامل ومحاولة لاقتطاع أراض سورية وضمها إليها، موضحاً أنه انتهاك صريح على سيادة الدولة السورية.

وبيّن كعيشيش أن الاحتلال التركي تجاوز جميع القيم الانسانية والأخلاقية عبر هجومه، مشيراً إلى أن الهجوم تسبب بتشريد أبناء المنطقة وقتل المدنيين والسياسيين والتمثيل بجثث المقاتلين والمقاتلات.

ولفت سليمان كعيشيش خلال حديثه إلى مساعي تركيا لكسر إرادة شعوب المنطقة وضرب مشروعها الديمقراطي المتمثل بالإدارة الذاتية الديمقراطية.

وثمّن كعيشيش محبة ومساندة العالم وتضامنهم مع مقاومة الكرامة في روج آفا، ودعا الشعوب الصديقة ومحبي السلام والحرية في جميع أنحاء العالم بالتضامن مع المقاومة التاريخة في روج آفا، لإيقاف العدوان التركي على المنطقة.

ودعا كعيشيش في ختام البيان المجتمع الدولي ومجلس الأمن الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل الفوري والجاد لتدارك كارثة إنسانية تحل بالمنطقة.

بيان نساء اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني

وأصدرت مجموعة من النساء العضوات في اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني بياناً من أمام مركز بلدية ناحية شيران التابعة لمقاطعة كوباني بياناً إلى الرأي العام نددت فيه بالانتهاكات التي تمارسها تركيا والمجموعات المرتزقة بحق النساء في سياق العدوان على شمال وشرق سوريا.

وقالت فاطمة سيدو العضوة في اتحاد المثقفين والتي قرأت البيان باسم النساء "نستنكر هجمات الدولة التركية على مناطق شمال وشرق سوريا، وبشكل خاص نستنكر الهجمات التي تتعرض لها رفيقاتنا النساء اللواتي يحملن السلاح لأجل الانسانية وحياة آمنة".

وأضافت فاطمة قائلة "مرتزقة الدولة التركية الفاشية تستهدف النساء العاملات لأجل السلام بشكل وحشي وغير أخلاقي، ويتم تعذيبهم والتمثيل بجثمانهم".

وأشارت إلى أن هذه الأعمال الغير أخلاقية استهدفت كل من "هفرين خلف، آمارا ريناس وجيجك كوباني"، معربة عن أسفها من صمت مؤسسات حقوق الانسان والولايات المتحدة الأمريكية تجاه هذه الانتهاكات.

وأكدت فاطمة سيدو بأنهم "مهما هاجموا الشعب الكردي وعموم شعوب روج آفا وتعدوا على جدائل المرأة صاحبة الكرامة، لن يستطيعوا كسر إرادة المرأة والشعب".

وفي ختام البيان، قالت عضوة اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني فاطمة سيدو "شعارنا سيكون النصر دائما، جميعنا هفرين، آمارا وجيجك، ونقول للجميع: لا تمدوا أيديكم صوب جدائل النساء، فإرادة جدائل النساء هي رمز الانتصار".

بيان نساء سلك التربية

وقرأت الناطقة باسم المرأة في هيئة التربية في إقليم الفرات روكن محمد بياناً في أكاديمية الشهيدة فيان آمارا بمدينة كوباني بحضور العديد من العاملات في سلك التربية وذلك تنديداً بالعدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا.

وقالت روكن محمد بأن المجتمع الحر ووجدان الإنسانية لم ينس بعد ما فعلته تركيا بعرفين وجثمان الشهيدة بارين كوباني التي جرى التمثيل بجثمانها بعد استشهادها، وكذلك قتل السياسية هفرين خلف إلى جانب 7 مدنيين آخرين بعد تعذيبها والتمثيل بجثمانها، وكذلك المقاتلة آمارا ريناس التي جرى التمثيل بجثمانها بعد استشهادها في الـ21 من تشرين الأول المنصرم عندما كانت تقوم بواجب حماية وطنها.

وأوضحت بأن الانتهاكات التي ارتكبت بحق النساء تظهر الوجه الحقيقي والمتوحش لهذا النظام المجرم وأن هدفها هو إسكات صوت المرأة الحرة وإحياء فكرة الشرف تحت مسميات جديدة.

وقالت روكن بأن مقاومة النساء هي فخر للنساء السوريات وجميع النساء في العالم لأن المقاومة أثبتت بأن النساء قادرت على حماية أنفسهن ووطنهن والقضاء على إيديولوجية الإرهاب التي يدعمها النظام التركي.

وفي ختام البيان، قالت روكن محمد "كانت نتيجة العدوان التركي نزوح قرابة 300 ألف مدني من منازلهم، نحن كمعلمات ندين ونستنكر الجرائم والمجازر التي ارتكبها الجيش التركي بحق الشعب الكردي ونعلي صوت المرأة الحرة".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً