تتريك في إدلب وترحيل من تركيا وتدخل قطري في السودان

في الوقت الذي تستمر فيه عملية التتريك بسوريا وترحيل السوريين من تركيا، فشلت الوساطة القطرية بين تركيا وأمريكا، في حين تُحرك الأخيرة أذرعها داخل السودان لمنع انتقال سياسي خالٍ من العناصر الإسلامية ومحاسبتهم على الفساد الذي ارتكبوه في حكم الرئيس المعزول عمر البشير.

تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم إلى أوضاع السوريين في تركيا والتهديدات التي تُطلقها الأخيرة ضد المناطق السورية، إلى جانب تناولها للتوتر في مياه الخليج العربي ومعركة طرابلس والتدخل القطري في السودان.

العرب: قبل التصعيد: تتريك في إدلب وطرد من إسطنبول

وفي الشأن السوري قالت صحيفة العرب "ينتهز الرئيس التركي رجب طيب أردوغان انشغال الولايات المتحدة بالتصعيد مع إيران لتنفيذ مغامرة عسكرية شرق الفرات ".

وبالتوازي بدأت أنقرة بخطة لطرد الآلاف من اللاجئين بعد أن وظّفت ورقتهم في سياقات عدة بينها الضغط للقبول بتركيا كلاعب رئيسي في أي حل مستقبلي بسوريا، فضلاً عن ابتزاز أوروبا والحصول على أموال كبيرة مقابل التحكم في موجة اللاجئين.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الاثنين إن بلاده ستبدأ عملية عسكرية شرقي نهر الفرات إذا لم تتم إقامة منطقة آمنة مُزمعة في شمال سوريا وإذا استمرت التهديدات التي تواجهها أنقرة، مهدداً بإغلاق قاعدة إنجرليك إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع واشنطن في الأمر.

وقال كوباني في تصريح لموقع “أحوال تركية” إنه إذا رضخت الولايات المتحدة لرغبات تركيا وسمحت بإجراء عملية، سترد قوات سوريا الديمقراطية بشن حرب شاملة، بغض النظر عن المواقع التي تستهدفها ضربات الجيش التركي".

الشرق الأوسط: قائد «قوات سوريا الديمقراطية» يلتقي وفداً أميركياً شرق الفرات

وفي سياق آخر قالت صحيفة الشرق الأوسط "عُقد في مدينة عين العرب (كوباني) اجتماع ضم الجنرال الأميركي كينيث ماكينزي، قائد المنطقة الوسطى في القيادة المركزية لقوات التحالف الدولي، وويليام روباك السفير الأميركي الخاص لدى قوات التحالف الدولي، مع مظلوم عبدي قائد «قوات سوريا الديمقراطية»، وقادة «وحدات حماية الشعب والمرأة».

وقال عبدي لـ«الشرق الأوسط»: «جدول أعمال النقاش مع ماكينزي تتمحور حول الوضع الأمني على الحدود المشتركة مع تركيا والتنسيق المشترك ومناقشة الخطط المستقبلية وتبادل وجهات النظر مع قادة التحالف الدولي»، إلى جانب مناقشة وضع مخيمات النازحين، وعائلات عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، وأسرى التنظيم المُحتجزين لدى «قوات سوريا الديمقراطية».

وتتزامن زيارة وفد من التحالف الدولي بقياد ماكينزي إلى مدينة كوباني المحاذية للحدود مع تركيا، مع زيارة يجريها جيمس جيفري المبعوث الأميركي الخاص إلى أنقرة، وعقد محادثات أمس مع مسؤولين بوزارة الخارجية التركية بشأن إقامة منطقة آمنة عبر الحدود.

العرب: فشل جهود وساطة قطرية بين تركيا والولايات المتحدة

ونقلت صحيفة العرب عن مصادر تركية وغربية متطابقة عن قيام أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بزيارة سرّية للعاصمة التركية أنقرة أعقبت زيارته الأخيرة إلى الولايات المتحدة، وذلك بهدف إطلاع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على نتائج زيارته لواشنطن ومحادثاته مع الرئيس دونالد ترامب وعدد من أركان إدارته.

وأوضحت المصادر ذاتها أن زيارة الشيخ تميم لأنقرة جاءت يومين فقط بعد عودته من الولايات المتّحدة، وذلك حرصاً منه على أن يطلع أردوغان بنفسه على نتائج وساطة سرّية حاول القيام بها بين أنقرة وواشنطن لتخفيف حدّة التوتّر المتصاعد بينهما على خلفية اقتناء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس 400.

الشرق الأوسط: قوة أوروبية موحدة للرد على «قرصنة» إيران

وحول التهديدات الإيرانية، قالت صحيفة الشرق الأوسط "تعتزم بريطانيا تشكيل قوة أوروبية موحدة للرد على تهديدات إيران، وذلك بعدما احتجزت طهران سفينة كانت ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز.

البيان: «طوفان الكرامة» تتقدّم في محاور طرابلس

وفي الشأن الليبي، كتبت صحيفة البيان "دشّن الليبيون المرحلة الحاسمة من عملية «طوفان الكرامة» بإعلان ساعة الصفر لتحرير العاصمة، إذ أحرز الجيش الوطني تقدّماً في كل محاور القتال، فيما التحق شباب طرابلس بمعركة التحرير.

العرب: قطر توظف أذرعها لتخريب الاتفاق السياسي في السودان

وفي الشأن السوداني جاءت في صحيفة العرب "كشفت مصادر سياسية سودانية أن القوى المنتمية إلى الحركة الإسلامية في السودان ضاعفت تحركاتها لعرقلة المفاوضات، ومنع انتقال سياسي خال من العناصر الإسلامية ومحاسبتهم على ما ارتكبوه من فساد خلال فترة حكم الرئيس المعزول عمر حسن البشير.

وقالت المصادر في تصريح لـ”العرب” إن محاولات تخريب الاتفاق تتم بدعم مباشر من قطر".

 (م ح)


إقرأ أيضاً