تحية من احتفالية تحرير كوباني لمقاومة أهالي باشور والتأكيد على مواصلة المقاومة

ألقى عدد من المشاركين في فعاليات ذكرى تحرير كوباني والإعلان عن تأسيس الإدارة فيها كلمات عدة خلال فعاليات الحفل، حيث وجهت فيها تحية لمقاومة أهالي شالادز  ضد الاحتلال التركي في باشور كردستان، كما أكدوا مواصلة المقاومة حتى تحرير عفرين من الاحتلال.

كوباني

تستمر فعاليات الاحتفال بالذكرى السنوية الرابعة لتحرير مدينة كوباني من مرتزقة داعش والخامسة لإعلان الإدارة الذاتية الديمقراطية فيها وذلك في ساحة الشهيد عكيد بحضور المئات من الأهالي.

وباركت الرئيسة المشتركة لإقليم الفرات شمال سوريا سارا خليل خلال كلمة ألقتها في ذكرى تحرير كوباني على جميع الشهداء وشعب شمال وشرق سوريا والقائد أوجلان والمضربين عن الطعام في كردستان والعالم وفي مقدمتهم ليلى كوفن وناصر ياغز.

كما وجهت سارا خليل تحية لمقاومة أهالي جنوب كردستان في شالادز ضد الاحتلال التركي.

وأشارت إلى المكتسبات التي حققها الشعب والإدارة الذاتية بعد انتصار مقاومة كوباني، وأضافت "أبناء كردستان أزالوا الحدود عندما تعرضت كوباني للخطر ودافعوا عنها حتى أحبطوا مخططات الأعداء".

وأكملت قائلة "تركيا لم تتحمل هزيمة مخططاتها ومرتزقتها بعد انتصار مقاومة كوباني لذا هاجمت عفرين، بينما بقي العالم صامتاً، لكن بالرغم من استخدام الأسلحة المتطورة وارتكاب المجازر بحق المدنيين، قاوم شعبنا 58 يوماً".

ولفتت سارا إلى أن تركيا عادت لتنتقم من كوباني عبر تهديداتها بشن هجمات على المنطقة، مؤكدة أن أهالي كوباني أكدوا رفضهم لهذه المخططات عندما خرجوا إلى الشوارع.

وفي ختام حديثها، أكدت سارا خليل بأنهم سيواصلون المقاومة وسيحتفلون قريباً في عفرين بعد تحريرها.

القيادي في وحدات حماية الشعب حقي كوباني قال في كلمة ألقاها "جميع الشعوب انتفضت من أجل المقاومة التاريخية في كوباني لذا فإرادة الشعب أفضت إلى انتصار المقاومة في كوباني وخلق العديد من الانتصارات، وها نحن نرى بأن داعش الذي راهنت عليه تركيا تتقهقر في جيبها الأخير، لذا الهجمات تزداد كلما أصبح الشعب ذو إرادة، لكن أود القول، بأن الهجمات التي تقوم بها تركيا ليست إلا دليل على ضعف".

كما ألقى الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا عبد حامد المهباش كلمة هنأ فيها أهالي كوباني وإدارتها بذكرى تأسيس الإدارة وتحرير كوباني.

وقال "كوباني قلعة الصمود والمقاومة التي تكسرت على أسوارها أسطورة داعش وشعارها "باقية وتتمدد"، لكن منذ انتصار كوباني تبدد هذا الشعار حتى وصلت داعش اليوم إلى آخر جيب في أراضي سوريا".

وأشار المهباش في سياق حديثه عن ذكرى تأسيس الإدارة الذاتية في كوباني قبل 5 أعوام "الإدارة الذاتية استطاعت أن تنظم المجتمع لذا تحقق الانتصار على الإرهاب".

واستذكر عارف بالي الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في مقاطعة كوباني شهداء ثورة روج آفا وشمال سوريا والشهداء الذين ضحوا بدمائهم في سبيل تحرير كوباني ودحر القوى الفاشية وقوى الاحتلال.

وأكد عارف بالي مواصلة المقاومة على نهج الشهداء حتى تحقيق النصر.

وانتهت الاحتفالية بتقديم العروض الفنية من قبل فرق مركز باقي خدو للثقافة والفن، وعقد المشاركين في الحفل حلقات الدبكة.

وتحررت كوباني من مرتزقة داعش في الـ26 من كانون الأول/يناير عام 2015 على يد وحدات حماية الشعب والمرأة بعد مقاومة دامت 134، بينما كانت الإدارة الذاتية قد أعلنت فيها قبل ذلك بعام، وتحديداً يوم الـ27 من كانون الأول عام 2014.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً